إعلان يقدمه الدكتور رونغيانغ شو في خطاب رئيسي حول علم إعادة تجدد الأعضاء خلال تسلمه جائزة بياتك الذهبية الدولية

 – إعلان قدمه الدكتور رونغيانغ شو في خطاب رئيسي حول علم إعادة تجدد الأعضاء خلال حفل تسلمه لجائزة بياتك الدولية الذهبية 2013

 لوس أنجلوس،  31 تشرين الأول / أكتوبر، 2013 / بي آر نيوزواير / ایشیانیت باکستان– منح الدكتور رونغيانغ شو Dr. Rongxiang Xu  جائزة بياتك الذهبية الدولية للعام الجاري Golden Biatec 2013  من قبل النادي الاقتصادي للمنتدى الاقتصادي غير الرسمي Informal Economic Forum (IEF) Economic Club، يوم 24 تشرين الأول / أكتوبر، وذلك في احتفال خاص حيث قدم مداخلة معمقة حول كيفية بدء الحياة التجديدية للخلايا التجددية المحتملة في الجسم البشري

Co Chairmen%20of%20the%20Awarding%20Ceremony%20of%20Golden%20Biatec%202013 إعلان يقدمه الدكتور رونغيانغ شو في خطاب رئيسي حول علم إعادة تجدد الأعضاء خلال تسلمه جائزة بياتك الذهبية الدولية

Co-Chairmen of the Awarding Ceremony of Golden Biatec 2013: Mihok Peter, the chair of the World Chambers Federation (right), Peter Kasalovsky, the chairman of the Informal Economic Forum Economic Club Association, 1993 – 2013 (centre), Jan Gabriel, the chair of the committee of the IEF EC (left).

وإطلاق حقبة علم تجدد الأعضاء التطبيقي. وقال الدكتور شو إن علم تجدد الأعضاء يوفر ضمانة الصحة وهو الفكرة الأساسية في الدراسات الأساسية والتطبيقية  في علم الحياة الإنسانية. والدكتور شو هو الفائز الدولي الوحيد بجائزة بياتك الذهبية لهذا العام، وذلك تقديرا له على اختراعه “المسار والحل العلمي لإعادة تجدد أعضاء الجسم البشري وإطالة الحياة.”

 يذكر أن جائزة بياتك الذهبية الدولية هي جائزة أوروبية مرموقة يتم منحها لشخصيات دولية تقدم إسهامات عظيمة للمجتمع الدولي. وقد منحت الجائزة في الماضي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وللرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش والرئيس الفرنسي France السابق جاك  شيراك والفائز بجائزة نوبل للسلام للعام 1996 البروفسور محمد يونس وغيرهم من القادة العالميين. إن منح هذه الجائرزة للدكتور شو يشير إلى أن “علم إعادة التجدد التطبيقي” قد أصبح أولوية عالية في البحث عن الشفاء ومد حياة البشر. وخلال مداخلته، التي كانت بعنوان “إطلق حياة التجدد في الخلايا التجددية المحتملة في جسمك”، تحدث الدكتور شو بشكل مفصل عن وصول حقبة تطبيق علم تجدد الأعضاء البشرية.

 وخلال حفل توزيع الجوائز، بدأ الدكتور شو نقاشه بتقديم لمحة عامة عن البعثات العلمية التي أعلنها أربعة رؤساء أميركيين سابقين، وتحدث الدكتور  شو عن أهمية دخول عصر تطبيق علم تجدد الأعضاء البشرية. وقال إن الرئيس الأميركي السابق نيكسون التزم في العام 1971 باستخدام الجينات لقهر السرطان. ولم ينته هذا المسعى إلا في 21 آذار / مارس 2013، بعد عشرات السنين من الدراسة ومحاولات التثبت، حين أعلن البروفيسور واطسون، “أبو علم الجينات” أن “دراسة علم العلاج بالجينات هو علم لا قيمة وهو ما اعتبره كثيرون أنه نهاية لحقبة تطبيق الجينات. وفي وقت مبكر هو العام 1988، بدأت الحكومة الصينية الترويج لتقنية إعادة تجديد الجلد التي ابتكرها الدكتور شو عن طريق الموافقة وتعميم تقنيته التجددية وعلاجه للحروق  ((MEBT/MEBO) كدواء وطني جديد على لائحة المنجزات العلمية والتكنولوجية الوطنية الكبرى .

 في العام 1990، اعترف الرئيس الأميركي حينئذ جورج دبليو بوش بتقينة الدكتور شو لإعادة تجدد أعضاء الجلد في الحروق  وطلب إدخال التكنولوجيا إلى الولايات المتحدة. وفي العام 2008، طالب الرئيس جورج دبليو بوش بإدراج دراسة “المسار لتحويل الخلايا الجسدية إلى خلايا جذعية جنينية ” في سياسة الولايات المتحدة لتجنب القضايا الأخلاقية المتعلقة بإنتاج الخلايا الجذعية من الجنين. وهذا المسار هو المسار العلمي الحاصل على براءة الاختراع للدكتور شو “الخلايا الجسدية تتحول إلى خلايا جذعية ومن ثم تقوم بتجديد الأنسجة والأعضاء الفسيولوجية.”

Dr.%20Rongxiang%20Xu إعلان يقدمه الدكتور رونغيانغ شو في خطاب رئيسي حول علم إعادة تجدد الأعضاء خلال تسلمه جائزة بياتك الذهبية الدولية

Dr. Rongxiang Xu (center), awarded with the certificate and medal of Golden Biatec 2013.

ووفقا للدكتور شو، فإن بعض العلماء الذين فشلوا في خلق الخلايا الجذعية الحقيقية عمدوا إلى وصف الخلايا الجذعية غير الحقيقية المحفزة  على أنها خلايا جذعية محفزة حقيقية، وهم بذلك قاموا بسلوك احتيالي وقدموا معلومات مضللة أدت إلى تدمير عهد دراسة الخلايا الجذعية الجنينية التي كانت بدأت لأول مرة في ظل إدارة بوش بسبب الكائن غير الحقيقي المستخدم في ما يسمى دراسة الخلايا الجذعية. هذا العام، شجع الرئيس الأميركي باراك أوباما دراسة عقاقير “تجديد الأعضاء التالفة ، وهي أيضا علم تجدد الأعضاء الذي حاز الدكتور شو على براءة الاختراع بشأنه. وقد دفع الرئيس أوباما اتجاه تطوير علوم الحياة الأميركية إلى حقبة تطبيق علوم تجديد الأعضاء. قبل عامين، وفي جامعة جنوب كاليفورنيا الأميركية  (USC )، تم تأسيس معهد العلوم التطبيقية لتجديد الإنسان وتجديده ( IASHRR )  من أجل البدء مقدما بالتعليم العالي لعلوم تجدد الأعضاء البشرية. ومن بين تكنولوجيات تجديد الأعضاء للدكتور شو، تم بالفعل استخدام التكنولوجيا التطبيقية لتجديد الجلد في 73 دولة على مدى 25 عاما .

وخلال كلمته، أمضى الدكتور شو بعض الوقت في الحديث عن اختراعه وتحققه العلمي للكائن الحي التجديدي الفطري في البشر، الخلايا التجددية المحتملة وظيفتها. وقد توسعت المحتويات من الحصول على نتيجة من تجديد عضو الجلد قبل عام 1984، إلى فك رموز عملية تجديد عضو الجلد في الموضع، وفي نهاية المطاف إلى إنجاز عملية تجديد الأعضاء في الموقع وتجديد جميع أعضاء الجسم البشري. وقد أظهر بالكامل وظيفة التجدد الحياةفي  الخلايا التجددية المحتملة في الجسم البشري عن طريق التجارب المختبرية وعبر التجارب المجراة والتصديقات الخاصة بخلايا التجددية المحتملة لتحويلها إلى خلايا جذعية ومن ثم تشكيل الأنسجة والأعضاء. ويمكن للأجهزة في جسم الإنسان تحقيق أهدافها الخاصة بتجديد نفسها عبر وظيفة إعادة التجدد لدى الخلايا التجددية المحتملة الفطرية التجدد. وطالما أن تركيبة غذائية طبيعية محددة لإيقاذ الخلايا التجددية المحتملة للقيام بالوظائف التجديدية إلى النظام الغذائي اليومي، فإن بوسع أعضاء جسم الإنسان تحقيق إعادة التجدد والتجديد من تلقاء نفسها .

وفي العرض التقديمي، تشاطر الدكتور شو الكثير من النتائج من قيام الجسم البشري باستخدام الخلايا التجددية المحتملة الخاصة به لتحقيق إعادة تجدد الأعضاء فيه والتجدد. فيمكن للجروح السطحية للجسم أن تشفى عن طريق تجديد أنسجة الجلد والعضو في الوضع الطبيعي. ويمكن لعضو داخل الجسم البشري أيضا عملية الاستعادة عن طريق إعادة التجدد من خلال إطلاق حياة التجدد في الخلايا التجددية المحتملة لديه. على سبيل المثال، فإن شخصا في سن 40-50 يبدو أكثر شبابا بـ 5 سنوات من العمر الحقيقي بعد 4 سنوات من التجديد،  وشخصا في سن 50-60 يبدو 6 سنوات أصغر سنا من العمر الحقيقي بعد 5 سنوات من التجديد، وشخصا في سن 60-70 يبدو 7 سنوات أصغر سنا من العمر الحقيقي بعد 6 سنوات من التجديد، وشخصا يبلغ من العمر 70-80 يبدو 12 عاما أصغر سنا من العمر الحقيقي بعد 6 سنوات من التجديد، وشخصا يبلغ من العمر من 80-100 يبدو 14 عاما أصغر سنا من العمر الحقيقي بعد 7 سنوات من التجديد. وقد تحدث أيضا عن آلية التجديد لمكافحة السرطان ونهج الوقاية من السرطان (في العام 2003، دعي الدكتور شو من قبل الزعيم الحزبي الأميركي السيد أنتوني بوكو لإلقاء محاضرة بعنوان “التجدد المضاد للسرطان” أمام خبراء مكافحة السرطان من منطقة الساحل الشرقي، في العام 2004، أوضح الدكتور شو آلية النهج المضاد للسرطان في محاضرته التي دعي إلى إلقائها في جامعة ستانفورد. وقد لاقت كلا المحاضرتين قبولا لدى الخبراء.) وقد دعا الدكتور شو القوى التي تعمل لمكافحة السرطان في العالم للانضمام  معا من أجل التحقق السريع من صحة هذا النهج وتحقيق الخلاص لمرض السرطان.

في رأي الدكتور شو، فإذا تم إطلاق الحياة في الخلايا التجددية المحتملة في جسم الإنسان نفسه، فإن الأمراض التي تصيب الإنسان غير القابلة للشفاء بواسطة الطب ستنخفض بشكل ملحوظ، وسوف يتمتع البشر بحياة أكثر سعادة وصحة بصورة غير متوقعة. وسوف تعمل الطاقة في جسم الإنسان على تعزيز نفسها بصورة لم يسبق له مثيل كما سيتم تمديد عمر الإنسان بصورة ملحوظة. إن الثروة التي خلقها الإنسان ستصبح حينئذ ثروة  لا تقدر ولا تحصى بصورة لم يسبق له مثيل. إن عالم حياة التجدد البشري ستصبح واقعا حقيقيا بشكل طبيعي .

ولكي يستفيد الناس في جميع أنحاء العالم من اختراعه وخلقه، فإن الدكتور شو يدعو قادة جميع الدول للتحقق من صحة واستخدام التكنولوجيات المنقذة للحياة في أقرب وقت ممكن من أجل خير شعوبهم. كما دعا الدكتور شو العلماء ذا الصلة وجماعات المصالح المتضررة في علوم تجديد الأعضاء للانضمام إلى اتجاه تعزيز علوم تجديد الأعضاء، إذا لا يكن لديهم تقنية أفضل من تقنية تجديد الأعضاء البشرية، ويودون تطبيق علم تجديد الأعضاء للبقاء في صحة جيدة وزيادة طول العمر. واتباعا لمبدأ القانون الدولي لتنفيذ “التقنيات المنقذة للحياة “، عرض الدكتور شو منح الأمم المتحدة اختراعه لتوزيعه على جميع الحكومات الوطنية لصالح شعوبها. هدف الدكتور شو هو العمل جنبا إلى جنب مع جميع الحكومات الوطنية لإنجاز المهمة الخاصة بتمكين الناس في جميع أنحاء العالم من الاستمتاع بحياة التجدد .

نبذة عن الدكتور رونغيانغ شو

الدكتور رونغيانغ شو هو مخترع ومؤسس “علم تجديد واستعادة الجسم البشري”، وصاحب براءات المسار العلمي لإعادة تجديد الأعضاء المتضررة – وهي أولوية عليا وردت في خطاب الرئيس أوباما عن حال الاتحاد الرئاسي للعام 2013، ومخترع المسار التقني الحائز على براءة الاختراع بأن الخلايا البشرية الجسدية تتحور إلى خلايا جذعية متعددة القدرات تقوم بتوليد الأنسجة والأعضاء الفسيولوجية، كما هو مخترع براءة اختراع الخلية التجددية المحتملة.

الاتصال:

جين ويستغيت: رقم الهاتف: +1-336-209-9276، البريد الألكتروني: Jane@westgatecom.com

شييريل رايلي: رقم الهاتف: +1-703-683-1798، البريد الألكتروني: cherylrileypr@comcast.net.

فيديو مع تعليق: الدكتور رونغيانغ شو يتسلم جائزة بياتك الذهبية الدولية 2013 يوم 24 تشرين الأول / أكتوبر 2013 في لوس أنجلوس. الفيديو متوفر على  http://www.youtube.com/watch?v=ZXe2sJMrJcg

صورة مع تعليق: الدكتور رونغيانغ شو (وسط) يمنح شهادة جائزة بياتك الذهبية الدولية 2013. الصورة متوفرة على http://photos.prnewswire.com/prnh/20131029/LA05947-a

صورة مع تعليق: “رئيس حفل منح جائزة بياتك الذهبية الدولية 2013 بيتر كاسالوفسكي، رئيس جمعية النادي الاقتصادي للنادي الاقتصادي غير الرسمي، 1993 – 2013.” الصورة متوفرة على http://photos.prnewswire.com/prnh/20131029/LA05947-c

صورة مع تعليق: “الدكتور رونغيانغ شو يقدم مداخلة في حفل منحه شهادة جائزة بياتك الذهبية الدولية 2013.” الصورة متوفرة على: http://photos.prnewswire.com/prnh/20131029/LA05947-b

صورة مع تعليق: “الرؤساء المشاركون لحفل منح جائزة بياتك الذهبية الدولية 2013: ميهوك بيترن رئيس الغرف العالمية للاتحاد (يمين)، بيتر كاسالوفسكي، رئيس جمعية النادي الاقتصادي للنادي الاقتصادي غير الرسمي، 1993 – 2013،  (وسط)، جان غابرييل، رئيس لجنة جمعية النادي الاقتصادي للنادي الاقتصادي غير الرسمي (يسار).” الصورة متوفرة على http://photos.prnewswire.com/prnh/20131029/LA05947-d

Leave a Reply