Arabic Miscellaneous

إفتتاحيات صحف الإمارات ..

صحف الإمارات / إفتتاحيات

أبوظبي في 17 أكتوبر/ وام / اهتمت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في مقالاتها الإفتتاحية بـ ” مؤتمر القمة الأول لحوار التعاون الآسيوي ” الذي بدأت فعالياته أمس في دولة الكويت .. إضافة إلى الممارسات الإسرائيلية العدوانية قي الأراضي العربية المحتلة.

وتحت عنوان / في مواجهة حرب الوجود / أكدت صحيفة ” الخليج “أن محرقة السطو والاقتلاع وإشعال الحرائق التي تتعرض لها حقول فلسطين وأشجارها في حاجة إلى وقفة أولا من أولي الأمر و من ثم من المنظمات العربية والإسلامية وكذلك المنظمات الدولية التي مازالت تتمتع بحرية القول والفعل خارج إطار الهيمنة الأمريكية والغربية لتوفير الحماية لما تبقى على غرار ما يحصل من أجل حماية مناطق تراثية أو محميات طبيعية.. مشددة على أن حقول فلسطين وأشجارها وثمارها تستحق التفاتة لحمايتها من عنصرية الاحتلال وإرهابه في حرب الوجود التي تشن عليها.

وقالت إن الشجرة تبث الرعب في قلوبهم هي تنجب كما الأم و شاهدة على الإرهاب .. ثمارها برغم كل ما عانته الأرض وأهلها مازالت زينة المواسم..

والشجرة تموت واقفة فكيف يتركونها تكمل عمرها لذا لابد من إرهابها و إن كانت شجرة زيتون فلها حكاية مضافة و للزيتون قسم خصّه به القرآن الكريم و له مواسم و عمره أكبر من كل يد تمتد إليه و متجذر في الأرض أكثر بكثير من كل طارئ سيبقى طارئا تلفظه الأرض وكل نبت فيها.

وأوضحت أنه حقد دفين يعبّر عنه الاحتلال الإسرائيلي ضد أشجار فلسطين .. يكرهها لأنها تكشف زيفه لأنها ولادة يقطعها لأن هواءها نظيف يحرقها كما يحرق كل ثابت و متحرك لأن ما يقوم به هو تنفيذ لاستراتيجية المحرقة التي يعتمدها للسطو على كامل فلسطين وطرد أهلها منها.

وأضافت أنه ليس عبثا ما يقوم به مستوطنو الاحتلال ضد أشجار فلسطين وحقولها و إنما هو جريمة موصوفة وهجمة منظمة يمارسها الاحتلال بعسكره ومستوطنيه من ضمن مخطط التيئيس والاقتلاع تمهيدا لنشر سرطان الاستيطان في مساحات جديدة من أرض فلسطين و ليس ثمة من يسأل أو يحاسب لأن أهل الأرض متخاصمون والعرب منشغلون و الغرب إلى جانب الاحتلال وباطله يقف منذ عقود.

وأكدت ” الخليج ” في ختام مقالها الإفتتاحي أن كل حديث للأمم المتحدة ومنظماتها وتوابعها عن حقوق الإنسان وحرية الشعوب والحرص على سيادة الأوطان ومنع استباحتها .. صار بلا صدقية منذ زمن لأن المقياس هو فلسطين وما يجري فيها و غياب الشرعية الدولية وهيئاتها غياب ليس سهوا لأن نظام الهيمنة الأمريكي الطابع هو ما يفرض أن يكون هناك صيف وشتاء على سطح واحد وأن ما يطبق في مكان يمنع تطبيقه في آخر في ازدواجية قاتلة تنصر القاتل وتعاقب الضحية .. موضحة أن أشجار الزيتون متجذّرة ومعمرة و الاحتلال وإرهابه إلى زوال .. هذه من مسلمات التاريخ .

من جهتها قالت صحيفة ” البيان ” إنه يمكن اعتبار مؤتمر القمة الأول لحوار التعاون الآسيوي المنعقد في الكويت الشقيقة مؤشرا جيدا على سعي أبناء القارة الآسيوية لإيجاد منظومة جامعة في زمن تتكاثر فيه التكتلات الاقتصادية السياسية القائمة على التواصل الجغرافي.

و تحت عنوان / نفحة أمل آسيوية / أوضحت أن القارة الآسيوية التي تتعايش على أراضيها تكتلات إقليمية متعددة تتمتع بموارد طبيعية كثيرة وبتنوع بشري أكبر و باقتصادات ناهضة.. وكل ذلك بسبب الإمكانيات العلمية والتقنية التي باتت تصدر إلى جميع أنحاء العالم .. أما الحضارات فحدث ولا حرج تنوع حضاري لا يشبهه أي تنوع آخر و ثقافات شكلت أهم ما أنتجه التاريخ البشري .. لذلك فإن هذه القمة الحوارية محاولة جدية لإدراك الأمل الذي يمكن أن تبعثه قارة آسيا للبشرية في هذا الزمان الصعب، والذي يشهد تراجعات ملحوظة في اقتصادات القارة الأوروبية.

وأضافت أنه لا أحد يستطيع أن ينكر أن أهم اقتصادات العالم نمواً يقع في آسيا لذلك فإن الثقل الذي تتمتع به القارة الآسيوية يزداد عمقا وقوة وتأثيرا كلما أدركت دول آسيا أهمية تحقيق التعاون بين بلدانها بما يعود بالمنفعة والفائدة على الجميع ويخدم الأهداف التنموية التي تطور حياة الشعوب.

وأشارت إلى أن الملفات التي تطرحها القمة تعكس جدية من قبل القائمين على الفكرة لأنها تناقش قضايا ملموسة تهم الجميع و لا تحلق في الأحلام بعيدا .. ومن ذلك تحرير وتوسيع التجارة والأسواق و رفع القوة التنافسية أمام الدول والتجمعات الأخرى وتكافؤ الشراكة معها .. إضافة إلى التعاون في مجالات الطاقة بما فيها النظيفة والمتجددة والأمن الغذائي والمائي والتعاون المالي والمصرفي ورفع القدرة في مواجهة الأزمات المالية والاقتصادية والتكنولوجيا إضافة إلى البحث العلمي وتقنية المعلومات وتنمية القدرات البشرية والتعليم والتدريب والتجارة والاستثمار والسياحة والتعاون الثقافي.. وغيرها من ملفات تهم إنسان هذا العصر.

وأكدت ” البيان ” في ختام إفتتاحيتها أن الدول العربية الخليجية لديها من التجارب الناجحة ما يدعم هذا المؤتمر على صعيد التعاون والتنسيق والرؤى المستقبلية.. فنجاحات مجلس التعاون الخليجي بوصفه المنظومة الإقليمية ربما الأكثر استقراراً في العالم يمكن أن تشكل تشجيعا للكثير من الدول على الانخراط في صيغ أشمل وفائدتها أعم.

خلا / زا /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ز ا

Leave a Reply