Arabic

الامارات تطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتها إزاء الممارسات الاسرائيلية بالأراضي الفلسطينية والأزمة السورية. .

الامم المتحدة / الامارات / بيان.

 .

نيويورك في 26 ابريل/ وام / طالبت دولة الإمارات العربية المتحدة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته إزاء وقف الممارسات الاسرائيلية في الأراضي الفلسطينية والأزمة السورية.

جاء ذلك خلال البيان الذي أدلى به سعادة السفير أحمد عبد الرحمن الجرمن المندوب الدائم لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة أمام إجتماع مجلس الأمن الدولي بشأن البند المتعلق بالتطورات المتصلة بالحالة في الشرق الأوسط بما في ذلك قضية فلسطين.

وقال سعادته إن القضية الفلسطينية تظل في صدارة القضايا المصيرية في منطقة الشرق الأوسط وجوهر الصراع العربي الإسرائيلي مشيرا إلى أن إنهاء النزاع العربي الإسرائيلي الذي مضى عليه اكثر من سته عقود لن يتم مالم ينتهى الإحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية ونيل الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة التي أقرتها الشرعية الدولية بما فيها حقه الطبيعي في دولة مستقلة ذات سيادة متكاملة ومتماسكة جغرافيا.

واضاف ان دولة فلسطين حققت إنجازاً تاريخياً في شهر نوفمبر الماضي حين تم الإعتراف بها دولة مراقبة غير عضو في الأمم المتحدة بتأييد من غالبية الدول الأعضاء معربا عن أمله في ان يتم البناء على هذا الإنجاز وتأكيد الإعتراف الدولي بفلسطين كدولة مستقلة ذات سيادة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف.

وإعتبر سعادة السفير الجرمن تمادى اسرائيل “السلطة القائمة بالإحتلال” في زيادة نشاطاتها الإستيطانية التوسعية غير القانونية والممنهجة في عمق أراضي الضفة الغربية ومدينة القدس الشرقية وما حولها خاصة بعد قبول فلسطين دولة غير عضو مراقب في الأمم المتحدة ومواصلة طردها للسكان العرب من منازلهم ومصادرة أراضيهم وممتلكاتهم الخاصة والعامة لهو دليل صارخ على عدم جدية إدعاءات اسرائيل بالرغبة في تحقيق السلام وإمعاناً منها في أضعاف مقومات إنشاء الدولة الفلسطنيية المقبلة وسلطتها الوطنية… وقال إن هذه الممارسات تعتبر شاهداً على فداحة الإنتهاكات القانونية والإنسانية والسياسية الخطيرة التي ترتكبها إسرائيل “السلطة القائمة بالإحتلال” بحق الشعب الفلسطيني وعدم إحترامها لتعهداتها الدولية.

وجدد سعادته موقف الامارات المدين بشدة لكافة الممارسات الإسرائيلية الخطيرة التي تسببت في تعثر الجهود الإقليمية والدولية نحو إستئناف مفاوضات السلام وأدت الى مفاقمة حالة الإحتقان والتوتر وعدم الإستقرار في المنطقة ككل… وطالب المجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن الدولي بتحمل كامل مسؤولياته وفق ميثاق الأمم المتحدة لحمل اسرائيل على الوقف الفوري لسياساتها غير المشروعة وممارساتها اللاإنسانية لتوفير المناخ الملائم والكفيل بالإستئناف العاجل لمفاوضات السلام بهدف التوصل إلى تسوية شاملة وعادلة ودائمة للقضية الفلسطينية قائمة على مبدأ حل الدولتين المنصوص عليه في خارطة الطريق ومبادرة السلام العربية.

وأعرب عن قلق الامارات إزاء الوضع الإنساني والإقتصادي الصعب الذي يعاني منه الشعب الفلسطيني وخاصة في قطاع غزة نتيجة إستمرار الحصار وإغلاق المعابر الذي تفرضه عليه إسرائيل والذي تسبب في كارثة إنسانية واسعة في انتهاك خطير للقانون الدولي، بما في ذلك اتفاقيات جنيف المتعلقة بحماية المدنيين في وقت الحرب… وطالب إسرائيل بإنهاء هذا الحصار عملاً بقرار مجلس الأمن 1860 وإلغاء كافة حواجزها العسكرية في المدن والقرى الفلسطينية الأخرى… كما طالبها بالإفراج العاجل وغير المشروط عن الأسرى الفلسطينيين المعتقلين تحت ظروف غير إنسانية في السجون ومراكز الإحتجاز الإسرائيلية.

وبشأن االأزمة السورية أبلغ سعادة السفير الجرمن أعضاء مجلس الأمن بأن الامارات تتابع عن كثب وبقلق بالغ تدهور الأوضاع الإنسانية للشعب السوري واللاجئين السوريين وتصاعد العنف والقتل والتشريد في سوريا… ودعا المجتمع الدولي إلى تحمل مسئولياته الإنسانية والسياسية لإيقاف المآسي الشنيعة ضد الشعب السوري المسالم.. وأكد على أهمية الجحفاظ على أمن ووحدة أراضي سوريا من خلال انتقال منظم للسلطة.

وقال سعادته إن دولة الامارات قامت بمسؤولياتها تجاه الشعب السوري من خلال تقديم العون والإغاثة للاجئين السوريين في دول الجوار ودعم كافة المبادرات العربية والدولية بهذا الشأن.. وجدد مساندة الامارات للجهود التي يبذلها المبعوث الخاص المشترك الأخضر الإبراهيمي من أجل تسوية هذه الأزمة بالطرق السلمية استنادا لما نصت عليه المرجعيات الخاصة بولايته.

وعلى صعيد آخر جدد سعادة السفير إلتزام الامارات بكل متطلبات عدم الإنتشار النووي وأعرب عن خيبة أملها لتأجيل عقد المؤتمر الدولي المعني بإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وباقي اسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط والذي كان مقررا عقده في ديسمبر 2012 ..كما أكد على ضرورة تحديد موعد قريب لعقد المؤتمر وعلى ضرورة مشاركة كافة الأطراف المعنية في هذا المؤتمر… وطالب إسرائيل بالإنضمام إلى معاهدة حظر الانتشار النووي وإخضاع جميع منشآتها النووية لنظام الضمانات الشاملة.

وحث سعادة السفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية على التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتنفيذ إلتزاماتها الدولية وتبديد كافة المخاوف والشكوك حول برنامجها النووي.. وأعرب عن أمل الامارات في أن يتحقق الحل السلمي لهذه الأزمة وبما يضمن إبعاد التوتر والأزمات عن المنطقة ويضمن شفافية البرنامج النووي الإيراني ويؤكد طبيعته السلمية.

واختتم سعادة السفير الجرمن بيانه داعيا إلى ان يتصرف مجلس الأمن الدولي ضمن مسؤولياته المنوط بها ويتخذ الإجراءات الحاسمة المطلوبة من أجل دعم جهود إحياء فرص تحقيق الأمن والسلام الشامل والعادل والدائم في الشرق الأوسط.

/ يو /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/سر

Leave a Reply