Arabic

” الخليج ” : رسالة إلى القمة العربية

الخليج / مقال

أبوظبي في 25 مارس / وام / تحت عنوان / رسالة إلى القمة العربية / أكدت صحيفة ” الخليج ” أن هذه لحظات تاريخية يتسارع فيها انكشاف النظام العربي بشكل غير مسبوق سياسيا وأمنيا و يتجه الوضع العربي العام إلى مزيد من الفوضى والعنف ويدخل دروبا لا تقدم إجابات لقضايا الناس..بل تدفع نحو مزيد من أعداد بعض دول ” الربيع العربي ” الفاشلة وحالة من الفتنة الطائفية والحزبية.

وقالت الصحيفة في مقال كتبه الدكتور عبدالله عمران إن هذه اللحظات المأساوية لا تخفى على القمة العربية حيث يتصاعد منسوب العنف و تصبح عواصم عربية عديدة عنوانا لمرحلة قاسية من الفوضى والاقتتال الأهلي والفشل الأمني والتذرر الوطني.

وأضافت أن المواطن العربي يتطلع إلى القمة العربية في هذه اللحظات الحرجة قلقا على ” ربيع ” حلم به و يراه الآن يتحول إلى هاوية تسحب إلى قاعها عشرات الآلاف من الضحايا..كما يرى فتنة مذهبية مشحونة بمشاريع سياسية متصارعة..يقلق على مصر و تونس و اليمن و يبكي على العراق المنهوبة ثرواته والمجزأ طائفيا..وينسى مأساة ليبيا أمام كارثة سوريا ونيران الجنون فيها تدمر وتقتل و تمد لهيبها إلى العراق ولبنان وما حولهما.

وأوضحت أن المواطن العربي يتطلع إلى القمة العربية في هذه اللحظات المصيرية والفوضى السياسية الخطرة لعلها تكسر حالة الاستعصاء المؤلمة الراهنة و توقف المشهد المثقل بالفوضى والدماء والدمار وخاصة في سوريا حيث لم يعد يحتمل المزيد واستمرار الحال سيؤدي إلى نتائج كارثية على الجميع.

وبينت أن المواطن العربي يتطلع إلى خطاب مغاير ومسلكيات مختلفة فلا معنى لمن ينادي بالحرص على دماء العرب و يتردد في حقنها و العناية بإنقاذ سوريا يتقدم على من يجلس على مقعدها .. يتطلع المواطن العربي إلى القمة العربية ليس لاتخاذ قرارات روتينية جاهزة بل نحو حكماء يعيدون إلى العقل العربي موقعه و يجعلون من وقف العنف و الجنوح نحو الحوار والتفاوض أولوية الأولويات..موضحة أن السياسات المتهورة التي تحاول التأثير سلبا في مسار المشهد المأساوي الراهن تسهم في زيادة دوامة الفوضى وترتكب خطيئة كبرى في رهانها الذي يحتاج في نهاية المطاف إلى بحور من التكلفة البشرية وجبال من الثروات المادية وأعاصير ” تسونامية “.

وأضافت أن المواطن العربي يتطلع إلى رافعة لرأب الصدوع و تنفيس مناخ التنابذ والعداء والتفكك ومنطق الغلبة والإكراه والخروج من الاصطفافات التي ولدت دروبا لا نهاية لها على إرهاب عابر للحدود وعلى فوضى لن ينجو منها أحد .

وأعربت ” الخليج ” في ختام مقالها الإفتتاحي عن أمل المواطن العربي حتى على أولئك الذين صار ” الربيع ” وراءهم في إعادة النظر في حساباتهم وخاصة بعد أن صار الإسلام السياسي مشروعا لحروب أهلية بأشكال مختلفة ..

متسائلة هل تنجح القمة العربية في وقف التدافع نحو الهاوية.

خلا / زا /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/و/ز ا

Leave a Reply