Arabic Miscellaneous

حاكم الشارقة يحضر ختام الدورة الإقليمية الرابعة لإدارة التراث الثقافي والحفاظ عليه

حاكم الشارقة /الدورة الإقليمية الرابعة لإدارة التراث الثقافي والحفاظ عليه.

الشارقة في 5 ديسمبر / وام / حضر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صباح اليوم بمتحف الشارقة للآثار حفل ختام أعمال الدورة الإقليمية الرابعة لإدارة التراث الثقافي والحفاظ عليه “المواقع والمجموعات المتحفية ” التي استغرقت مدة أربعة أسابيع ونظمها المركز الإقليمي لحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي في الشارقة بالتعاون مع حكومة الشارقة وكلية لندن الجامعية بقطر بدعم من المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “اليكسو”.

وقد حيا صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي المشاركين في الدورة وحثهم خلال تفضله بتوزيع شهادات المشاركة على الأعضاء علي خدمة تراثهم الثقافي العربي .

وأكد سموه في كلمة بهذه المناسبة أهمية الحفاظ علي التراث الثقافي للوطن العربي ..مثنيا على كافة الجهود التي يبذلها المركز الإقليمي لحفظ التراث الثقافي في هذا المجال ..منوها سموه بضرورة ربط كافة الخريجين من مثل تلك الدورات السابقين واللاحقين ببرامج دراسية فاعله لاسيما ببرنامج على مستوى الدبلوم العالي حتى لا تضيع جهود الدارسين والمنظمين هباء منثورا .

واشار سموه إلى إمكانية التنسيق مع جامعة الشارقة في هذا المجال وتوفيرها لكافة الإمكانيات العلمية والمادية والمعنوية اللازمة للاستفادة الحقيقية من الدارسين بصورة عملية تعود بالنفع علي بلادهم وتدعم الهدف الأكبر في الحفاظ علي التراث الثقافي القيم للوطن العربي.

و القى الدكتور زكي أصلان مدير مركز أثار كلمة تناول فيها أهمية التراث الثقافي في المنطقة العربية.. وقال انه على مدى الأسابيع الأربعة الماضية انخرط المشاركون في جميع جوانب الدورة وأظهروا فهما شاملا للمواضيع التي تهدف إلى تطوير التفكير النقدي وأفضل الممارسات لحفظ التراث الثقافي في الدول العربية.

وأكد على الدور القيادي لإمارة الشارقة من خلال المشورة التي يقدمها المركز لمشاريع الحفاظ على التراث الثقافي في الشارقة والمنطقة.

و قال أن هذه هي الدورة الرابعة من نوعها لبرنامج آثار في الشارقة وأنها الأولى التي يتم تنفيذها بعد إنشاء المركز الإقليمي لحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي في الشارقة والذي كان له صدى في اللقاءات الثقافية والإقليمية والدولية .

وأكد أن وجود المركز في مدينة الشارقة أتاح الفرصة للمركز في تقديم خبراته في مجالات أساليب الترميم والتي طبقت في متحف الشارقة للآثار حيث تم تدريب عدد من المحليين والفنيين على تقنيات الحفظ والصون وكذلك في مجال إعداد القوائم التمهيدية للتراث العالمي في دولة الإمارات .

وقام عدد من المشاركين في الدورة بتقديم عرض تناول محاور الدورة وما تمخض عنها من نتائج والتعرف على الاستراتيجيات المستقبلية التي سيتخذها كل منهم لتطبيق هذه النتائج في دولهم العربية.

وقد حظيت الدورة برعاية كبيرة من خبراء دوليين و إقليميين في مجال حفظ التراث الثقافي وإدارته .

وتضمنت الدورة عددا من المحاضرات العامة و الندوات و الزيارات الميدانية الى مناطق الشارقة التراثية.

وركزت الدورة على تطوير المؤهلات المهنية وبناء القدرات في مجال حفظ وإدارة المواقع والمتاحف في المنطقة العربية من خلال العمل التطبيقي والمحاضرات النظرية حيث استفاد المشاركون من تبادل الخبرات كل في مجال تخصصهم كون المشاركين من خلفيات مهنية وثقافية مختلفة تتضمن العمارة و التخطيط و أدارة المتاحف .

شارك في الدورة بجانب دولة الإمارات كل من مملكة البحرين والجمهورية التونسية وجمهورية السودان وجمهورية العراق وسلطنة عمان ودولة فلسطين ودولة قطر والجمهورية الليبية وجمهورية مصر العربية والجمهورية اليمنية.

وسوف يتعرف المشاركون في الأسبوع الأخير من الدورة التي ستعقد في الدوحة على التوجهات الحديثة والتحديات التي تواجه التراث الثقافي إقليميا .

حضر الحفل الختامي الشيخ سالم بن عبد الرحمن بن سالم القاسمي مدير مكتب سمو الحاكم وسعادة محمد جمعة بن هندي رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة وسعادة سالم عبيد الحصان الشامسي رئيس المجلس البلدي لمدينة الشارقة وسعادة جمال سالم الطريفي المستشار في مكتب سمو الحاكم وسعادة عبد الله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام والدكتور عمرو عبد الحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي والسيد شريف فؤاد البديوي قنصل عام جمهورية مصر العربية في دبي ..كما حضر التكريم عدد من المسئولين والمعنيين في مجال الآثار والتراث.

/سي/

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/ش/وح/ز م ن

Leave a Reply