Arabic

حاكم الشارقة يشهد حفل توزيع جائزة الأسرة العربية

حاكم الشارقة / جائزة الأسرة العربية / حفل .

الشارقة في 13 مايو / وام / شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صباح اليوم بمسرح غرفة تجارة وصناعة الشارقة حفل توزيع جائزة الأسرة العربية في دورتها الأولى والتي تقام بتنظيم من منظمة الأسرة العربية تحت شعار ” بالترابط الأسري نسمو ونرتقي”.

بدأ الحفل بوصول راعي الحفل صاحب السمو حاكم الشارقة حيث كان في استقباله الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي مدير عام مكتب سمو الحاكم وسمو الشيخة فريحة الأحمد الجابر الصباح.

كما كان في استقبال سموه معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة وسعادة محمد جمعة بن هندي رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة وسعادة الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية وسعادة أحمد محمد المدفع رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة وسعادة اللواء حميد الهديدي قائد عام شرطة الشارقة وسعادة عبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام وسعادة جمال البح رئيس منظمة الأسرة العربية وسعادة هنا سيف السويدي أمين عام جائزة الأسرة العربية وسعادة محمد ذياب الموسى المستشار بالديوان الأميري وعدد من رؤساء ومدراء الدوائر الحكومية بالشارقة وجمع غفير من ممثلي وسائل الإعلام العربية المختلفة.

وانطلقت فعاليات الحفل بعزف السلام الوطني لدولة الإمارات وتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم ثم ألقى سعادة هدى بن يوسف أمين عام منظمة الأسرة العربية كلمة أكدت فيها حرص منظمة الأسرة العربية على تنظيم هذا الحفل لتكريم رواد خدمة الأسرة العربية وداعمي المنظمة ..متوجهة بالشكر والتقدير لكل الفائزين .

وأكدت ان منظمة الأسرة العربية حظيت برعاية ودعم كريمين من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مادياً وأدبياً وعملياً بتواصل غير منقطع .. وقالت ” أكاد لا أبالغ إذا قلت أنه ما كان للمنظمة أن تقيم مكتب إقليمي في الشارقة ولا فكرت فيه لو لم يبادر سموه ويأمر بإنشائه ويساعد على تمكينه بالمتطلبات الضرورية لنشاطه تحيط بالرعاية التامة والعناية الكافية ليطلع برسالته ويقوم بأدائها على الوجه الذي يرتضيه منها جميعا ” .

وأضافت ” ان تقدم البلاد العربية واسترجاع مجدها الزاهر وتخلصها من التبعية الغربية والتحاقها بحضارة القرن 21 ومساهمتها في بناء الحضارة الكونية يبقى مرتبطاً ارتباطاً وثيقاً بمدى عنايتها بالأسرة وتأثير أبناءها بالسهر على تربيتهم وتعلمهم وإعدادهم إعداداً قويماً لجعلهم عناصر مؤثرة ومنتجة قادرة على اثبات وجودهم الفاعل في المنظومة المجتمعية وإن حصل ذلك كان هذا مؤشراً لنهضة شعوبها من كبوتها واستفاقتهم التي دامت قرونا .. ومن هذا المنطلق ركزت المنظمة عملها وبذلت جهدها في تحقيق ذلك “.

وبينت خلال حديثها مدى أهمية الجائزة وما تصبو إليه وأهدافها التي تود تحقيقها من خلال الحفاظ والنهوض بالأسرة العربية ..مثنية على الرعاية الكريمة التي يوليها صاحب السمو حاكم الشارقة للجائزة والقائمين عليها ومشيدة بالجهود التي بذلها كافة المكرمين خلال مسيرتهم الحياتية والتي زكتهم لنيل التكريم في هذا اليوم.

ثم ألقت سمو الشيخة فريحة الأحمد الجابر الصباح ضيف شرف جائزة الأسرة العربية كلمة قالت فيها ” بداية اشكركم على تكريمكم لنا ودعوتنا للمشاركة في هذا الحفل الأسري المبارك وإنما يدل هذا التكريم على حرص دولة الإمارات حكومة وشعباً في دعم المشاريع التنموية الاجتماعية ورعاية الشباب ولا ننسى الدور الكبير الذي قام به مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله بدعم كافة الفئات المجتمعية لتحقيق التوازن الاجتماعي بين الشباب لتكريس كل الموارد لخدمة الوطن والمواطنين ونحن اليوم نثمن ذلك الدور في بناء النهضة العمرانية وبناء المواطنة الحقه وبناء العلاقات الداخلية والخارجية ” .

وأضافت ” لا يخفى عليكم ما يحيط الأسر العربية وتتعرض له مجتمعاتنا ذات الطابع الأصيل من تجريدها من القيم الأخلاقية وتفكيك النظم الأسرية ومن هذا المنطلق تستنفر الهيئات والمنظمات والجمعيات للمحافظة على مكتسبات الهوية العربية والإسلامية وحماية الأسر من الظواهر الدخيلة على مجتمعاتنا وتم ذلك من خلال سن القوانين والنظم التي تحافظ على تلك المكتسبات “.

وتحدثت الشيخة فريحة الصباح في كلمتها عن بعض الظواهر الاجتماعية التي تواجه مختلف فئات المجتمعات والجهود التي تقوم بها الحكومات للحد من تفشي السلبي منها ودعم الايجابي منها ..داعية للخروج بتوصيات كفيلة لتحقيق ذلك.

ثم ألقى سعادة جمال عبيد البح رئيس مجلس إدارة منظمة الأسرة العربية كلمة رحب في مستهلها بالحضور ..وقال ” تجتمع الأسرة العربية اليوم تحت لواء ودعم كريم من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في ربوع إمارة الشارقة التي آمنت بالعلم والثقافة وجعلته أساساً ومنهاجاً وجعلت لهذه الغاية النبيلة شواخص ومنارات وترجمت ذلك الفكر لبرامج واحتفالات وشكلت من أجلها معارض وكرنفالات وزينت سماؤها بمسارح وفنون وانشأت برلمانات للصغار والكبار ..

إنها لوحة فنية رائعة اسمها إمارة الشارقة صاغها فنان مبدع بريشة الإلهام ورفدها من فكره وكرس حياته لرفعتها فأشرقت سماؤها بنور العلم وتزينت مرافقها وتوشحت بثوب الفكر والحشمة والوقار فبفضل هذا التميز وبركة هذا العطاء كان لا بد من الحصاد باختيار إمارة الشارقة كعاصمة للثقافة العربية عام 1998 اعترافاً بقبس النور الذي شع سناؤه من هذه الإمارة الباسمة ومضت على هذا الدرب بفضل قيادة صاحب السمو حاكم الشارقة لتستعد مرة أخرى لتنصيبها العام المقبل لعاصمة الثقافة الإسلامية وذلك تأكيداً على دورها ومكانتها العربية والإسلامية”.

وأضاف ” ان ذلك مبعث فخر لدولة الإمارات قاطبة كما نثني في المقام الأول على رمزنا وقائدنا مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأبقاه رمزاً وذخراً فلقد ورث سموه حكمة والده رحمه الله وحسن قيادته وحنكته فكان خير خلف لخير سلف أمد الله في عمره واسبغ عليه جلباب الصحة والعافية ولا حرمنا الله من مكرماته السخية فأياديه المباركة حملت كل الخير ورفدت المجتمع بمشاريع رائدة على المستوى العربي والإسلامي فلكم منا يا خليفة أبيك كل الحب والتقدير “.

كما أثنى البح على كافة المبادرات الكريمة التي يقوم بها أصحاب السمو حكام الإمارات داخل وخارج الدولة ..وقال ” مصداقاً لقول خير الخلق صلى الله عليه وسلم (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته) فإن الأسرة العربية تفخر بكم يا صاحب السمو حاكم الشارقة وباستشعاركم بعظيم مسؤوليتكم وانشغالكم الدائم بالأسرة العربية والإماراتية وسبل تمكينهم وحل مشاكلهم حتى تقوم بأدوارها على أكمل وجه وأياديكم البيضاء امتدت بالخير والعطاء لأرجاء للعالم العربي والإسلامي وبرامجكم ومشاريعكم الثقافية والعلمية والدينية في الغرب والشرق صارت مناراً علماً وفكراً وتجارة مع الله لن تبور بإذن الله”.

وقال ” ففي بيئة الإمارات الحانية وأرضها المعطاءة انطلقت جائزة الأسرة العربية بدعم سخي من صاحب السمو حاكم الشارقة والتي أرادها أن تكون مميزة تعزز من دور المؤسسات والشخصيات والأسر لذا كانت مكرمة سموكم بدعم الجائزة بمبنى متعدد الأدوار ومضاعفة ميزانية منظمة الأسرة العربية للقيام برسالتها السامية ولذلك باسمي وباسم مجلس إدارة المنظمة ومجلس أمناء جائزة الأسرة العربية يشرفني أن اسجي لسموكم الكريم أعظم التحية والتقدير ولا أضيع سراً إذا قلت لولا دعمكم للبرامج والفعاليات التي تقدمونها لمنظمات المجتمع المدني لتوقفت العديد من البرامج والجهات ذات العلاقة ومنها منظمة الأسرة العربية وجزاكم الله عنا خير الجزاء ” .

وأضاف ” إننا بكل اعتزاز نوصل رسالة حب وتقدير لقرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة على ما تبذله من دور رائد في دعم المرأة الإماراتية والعربية وقيادتها للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة ونادي السيدات ومدينة الشارقة للخدمات الانسانية ومراكز التنمية الأسرية ومراكز الأطفال والفتيات ومراكز الناشئة والعديد من المؤسسات المتعلقة بأنشطة الأسرة وأبارك بالأصالة عن نفسي وعن جميع منتسبي منظمة الأسرة العربية اختيار سموك مناصرة بارزة للاجئين في مختلف أنحاء العالم بإعلان من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة “.

واختتم البح كلمته قائلا // إن جائزة الأسرة العربية ما هي إلا بمثابة استدعاء لتاريخنا الفريد وتخليداً لما قدمته الأسرة العربية من فكر وحضارة إنسانية خرجت أجيال من القادة العظام وعباقرة ومفكرين وشعراء وأدباء أناروا الكون بعطاءهم فأرضكم أيها العرب كانت مهداً للديانات السماوية ومبعث الحضارات الإنسانية فكانت الأسرة العربية وما زالت الرافد والنهر الجاري الذي سقى من ينبوعه وعلمه العالم فأنار في يوم ظلمه وكشف بعلمه الغمه وصدق سبحانه إذ قال ” كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر ” //.

بعدها دعي صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة ترافقه سمو الشيخة فريحة الأحمد الجابر الصباح وجمال عبيد البح وهنا سيف السويدي لبدء مراسم توزيع جائزة الأسرة العربية حيث نال الجائزة في فئة المؤسسات الحكومية الداعمة للأسرة كل من وزارة الداخلية بدولة الإمارات العربية المتحدة والمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بإمارة الشارقة.

وحصل تلفزيون الكويت على الجائزة في فئة الجهات الإعلامية الداعمة للأسرة بينما ذهبت الجائزة في فئة المؤسسات البحثية والجامعات على مستوى الوطن العربي إلى كلية العلوم الحضرية في جامعة الزعيم الأزهري بجمهورية السودان.

وفي فئة الجمعيات المهنية وجمعيات النفع العام الداعمة للأسر والمسنين نال الجائزة الجمعية المصرية لتدعيم الأسرة .

وتم خلال الحفل تكريم عدد من الأسر ضمن فئة الجائزة الخاصة بالأسر العربية المتماسكة وهم ( أسرة سعيد بن أحمد العتيبة من دولة الإمارات وأسرة جمال محمود الدلو من فلسطين وأسرة صفية علي الملاحي من اليمن وأسرة البروفيسور مزاحم الخياط من العراق وأسرة عز الدين زناقي من تونس وأسرة فكتوريا السلامات من سوريا وأسرة البروفيسور قتيبة حامد من دول المهجر ).

كما تلقت سمو الشيخة فريحة الأحمد الجابر الصباح تكريماً كونها ضيف شرف الدورة الأولى لجائزة الأسر العربية وكذلك تم تكريم رعاة الحفل كل من مصرف أبوظبي الإسلامي ومؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية.

وقام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي بمنح الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية درع جائزة شخصية العام للترابط الأسري والأمن الاجتماعي .

وبهذه المناسبة ألقى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان كلمة قال فيها ” يسعدني كثيراً أن أكون بينكم اليوم لأنني أشعر بوجود هذا الفريق المتكاتف على العمل الجماعي والذي على رأسه صاحب السمو حاكم الشارقة ويسعدني أن أعرب لكم سيدي صاحب السمو والحضور الكرام عن سعادتي بهذا الاختيار والذي لا فضل لي حقيقة به سوى أنني نفذت تعليمات قيادتي وحكومتي برئاسة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله صاحب الفضل الأول ورب الأسرة الإماراتية “.

وأضاف سموه ” لقد نعمنا وأنعم الله علينا بقيادة رشيدة وضعت الأسرة الإماراتية في بؤرة اهتمامها إيماناً منها بدور وأهمية هذه الأسرة في استقرار الوطن وإنماء المجتمع وكما أوصانا جميعاً أبونا ومؤسس هذه الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله بوصفه هذه العائلة بالدرع الوقائي الأول وحصن المجتمع المكين .. وما نشهده اليوم في المجتمع الإماراتي من أمن واستقرار اجتماعي يأتي بفضل حرص هذه القيادة .. وإن شاء الله ماضون في العمل على تعزيز الترابط الأسري بشتى السبل المتاحة بمشاركة الجميع واليوم نؤكد بأن الأسرة الاماراتية استطاعت الصمود بوجه تحديات العولمة والانفتاح بما يملكه المجتمع الإماراتي عموماً من قيم اجتماعية وعادات وتقاليد ذات جذور راسخة في عمق الحضارة العربية والإسلامية “.

كما كرم صاحب السمو حاكم الشارقة أمناء جائزة الأسرة العربية وهم ( أحمد شبيب الظاهري وهنا سيف السويدي وميرزا الصايغ وجاسم محمد درويش وعفراء البسطي وطارق بن خادم وأمينة الدبوس وسيف سالم الشامسي والدكتور حسين العثمان والدكتور أبوبكر حسين ).

وتلقى صاحب السمو حاكم الشارقة عدداً من الدروع التذكارية من كل من سمو الشيخة فريحة الأحمد الجابر الصباح ومن منظمة الأسرة العربية ومن جامعة الزعيم الأزهري وذلك عرفناً منهم على تشريف سموه ورعايته لحفل توزيع جائزة الأسرة العربية في دورتها الأولى وتثميناً لدور سموه الكبير في خدمة ورعاية الأسرة العربية بشكل عام والإماراتية بشكل خاص ..كما تلقى صاحب السمو حاكم الشارقة نسخة من كتاب (بصمة اجتماعية) الصادر من منظمة الأسرة العربية حول شخصية العام المكرمة.

وكان صاحب السمو حاكم الشارقة قد تفقد فور وصوله لموقع الحدث معرض الصور الفوتوغرافية المصاحب لفعاليات الحفل والمتضمن صوراً لفعاليات وبرامج منظمة الأسرة العربية.

وفي لفته أسرية جميلة تخللت فقرات حفل الجائزة فاجأ أنجال الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان والدهم بمشاركته حفل تكريمه بشخصية العام للترابط الأسري والأمن الاجتماعي وقد لاقت هذه اللفتة استحسانا كبيرا من جمهور الحفل.

/مل/

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/مص/ز م ن

Leave a Reply