Arabic Miscellaneous

رئيس توتال يؤكد أهمية دور الإمارات في تحقيق استقرار أسواق الطاقة

رئيس توتال / حديث

أبوظبي في 12 نوفمبر/ وام / أكد السيد جان لوك جوزيو رئيس شركة ” توتال الإمارات ” أهمية دور دولة الإمارات في تحقيق استقرار أسواق الطاقة العالمية .

وذكر في حديث للنشرة اليومية لمعرض ” أدبيبك 2012″ ان دولة الإمارات سوف تظل لاعبا رئيسيا في صناعة الطاقة لعقود طويلة قادمة .

كما أكد على أهمية مشاركة توتال في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للنفط والعاز” أدبيبك 2012″ والذي وصفه بأنه واحد من أهم الأحداث العالمية لصناعة النفط والغاز في العالم منوها بمشاركة فريق كبير من علماء ومهندسي توتال في هذا الحدث إضافة إلى عرض أحدث معدات التقنية المتعلقة بصناعة النفط والغاز في جناح الشركة في “أدبيبك 2012” .

وحول أهمية هذا الحدث لشركة توتال الإمارات قال جوزيو .. ” إننا نهتم بهذا المعرض لسببين أولهما دقة التنظيم وجودته وتغطية القطاعات المتعلقة بصناعة النفط والغاز كافة..إضافة إلى أن المعرض يقام بدعم ورعاية من أدنوك ومجموعة شركاتها الأمر الذي يعطي الشركات فرصة مثالية للتواجد في هذا المتلقى والتعريف بمشروعات توتال في الإمارات ودول المنطقة الخليجية والعربية” .

وأشار إلى الدور الهام لشركة توتال في تطوير صناعة النفط والغاز وقال “اننا نعمل في دولة الإمارات منذ أكثر من /75 / عاما ومازال لنا دور بالغ الأهمية في نقل تقنيات صناعة النفط والغاز إلى الإمارات والمنطقة” .

وذكر أن “أدبيبك 2012” يعد من أبرز الأحداث المتخصصة في هذه المنطقة كونه يستقطب قادة الصناعة النفطية وصناعة الطاقة بوجه عام ويتيح الفرص للتشاور والتحاور مع الوفود الرسمية الزائرة .

وأكد متانة علاقات توتال مع الشركات النفطية الدولية في الدول التي تعمل بها في مجال صناعة النفط والغاز مثل روسيا وآسيا وأفريقيا من خلال شركات النفط الوطنية .

وتحدث رئيس شركة توتال الإمارات عن التاريخ الطويل للشركة في صناعة الغاز بدول منطقة الخليج قائلا “إننا نمر بمرحلة العصر الذهبي لصناعة الغاز لأنه يساعد على دعم خطط النمو الاقتصادي والتوسع الصناعي ولذلك نحن متفائلون بالفرص المتاحة وبالمستقبل الذي يتنظر صناعة الغاز في الشرق الأوسط” .

وأضاف ” أن العالم يشهد حاليا نموا كبيرا في الطلب على الغاز بسبب النمو الاقتصادي وبالتالي علينا البحث عن مصادر جديدة للغاز وتطوير المصادر الحالية باستخدام أحدث التقنيات لرفع الطاقة الإنتاجية وتلبية الطلب العالمي الكبير” .

ونوه بأن المرحلة القادمة سوف تشهد الكشف عن تقنيات جديدة للحصول علي مصادر جديدة للغاز في المناطق البرية والبحرية .

وقدر جوزيو إستثمارات شركة توتال في دولة الإمارات بحوالي /500 / مليون دولار سنويا من خلال شراكتها مع أدنوك وأدما وغاسكو وأدكو .

وأكد حرص توتال الإمارات على التعاون مع أدنوك لتطوير الموارد البشرية الإماراتية وتأهيلها للعمل في صناعة النفط والغاز من خلال “أكاديمية توتال” بأبوظبي.

وقال إن هذه الأكاديمية تتولى تدريب وتأهيل أبناء الإمارات في العمليات بحقول النفط في توتال أبوالبخوش ومع شركات أدما والبندق وأدنوك بدعم من شركة أدنوك لإعطاء الشباب الخبرة الفنية في مواقع العمل .

وتحدث عن منظور شركة توتال فيما يتعلق بدور صناعة النفط في التنمية المحلية والإقليمية مؤكدا أن الشركة تحرص على مواكبة تطلعات شركات النفط الوطنية فضلا عن أنها تحرص على خدمة البيئة المحلية التي تعمل فيها من خلال توفير فرص عمالة وتقديم المنح الدراسية للطلبة والتي زاد عددها من / 50 / منحة في العام 2008 إلى 135 منحة في العام 2012 إلى جانب المشاركة الفعالة في تطوير البرامج التعليمية لدى الدول التي تعمل فيها.

وأوضح أن شركة توتال قدمت منحا لطلاب وطالبات من أبناء الإمارات للحصول على درجة الماجستير من فرنسا لكي يصبحوا قادة المستقبل في مختلف التخصصات الاقتصادية والصناعية والسياسية وليس النفط فقط .

وأكد حرص الشركة على التعاون مع أدنوك لدعم خطة أبوظبي 2030 لبناء كوادر إماراتية تتولى العمل بقطاع الصناعة النفطية .

واستعرض رئيس شركة توتال أوجه النشاطات الاجتماعية التي تقوم بها الشركة .. مشيرا إلى أنها تعمل على رفع الكفاءات والمهارات من خلال برنامجها الخاص بتطوير التعليم المهني فضلا عن تشجيع النشاط الابتكاري للمدارس .

ودعا في حديثه شركات النفط العالمية إلى المساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة لدى الدول المضيفة من خلال إرساء علاقات تحقق النفع المتبادل بين الجانبين وتعزز الفهم والثقة المتبادلين ومواكبة تطلعات المجتمعات المحلية والدول المضيفة وتقاسم الخبرات الفنية المكتسبة ومهارات التسويق والإدارة .

وتابع رئيس شركة توتال استعراضه لمساهمات الشركة في دعم التنمية الاقتصادية لدى الدول التي تعمل في إطارها مشيرا في هذا الصدد إلى أنها تقوم بدعم الشركات الخدمية المحلية كما تدعم أنشطة البحوث والتطوير لدى الدول المضيفة إلى جانب تقديم الدعم للشركات الصغيرة والمتوسطة ودلل على ذلك بعلاقات الشراكة القائمة بين الشركة والمعهد البترولي في أبوظبي وتزايد أعداد المديرين المواطنين لدى الشركة .

وأكد أن قبول المجتمعات المحلية لأنشطة شركات النفط العالمية يشكل مفتاح النجاح الرئيسي في عملها منوها بأن لدى شركة توتال تجربة ثرية في هذا المجال في اليمن من ناحية القيام بتزويد الغاز الطبيعي لمحطة توليد كهرباء بطاقة /25 / ميغاوات وتقديم المساعدة للمجتمعات المحلية لمواجهة الفيضانات المتعددة التي شهدتها اليمن في العام 2008 إلى جانب تقديم المنح الدراسية والمساهمة في تحديث شبكات الري .

وقال في ختام حديثه ان توتال تعمل حاليا في غالبية دول الخليج والشرق الاوسط والمغرب العربي وشمال أفريقيا .. مؤكدا أن ” توتال ولدت أصلا في منطقة الشرق الأوسط ولا تزال تواصل إلتزاماتها بتوفير مصادر جديدة للطاقة وتطوير الموارد الحالية لخدمة إقتصادات هذه الدول التي تعمل بها” .

ج / عب / زا /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ج/عب/ز ا

Leave a Reply