Arabic Miscellaneous

زعيم بوذي يطرح مقترح سلام يدعو فيه إلى التخلص من الأسلحة النووية وإلى الحوار بين الصين واليابان

طوكيو، 28 كانون الثاني / يناير، 2013 / بي آر نيوزواير / ایشیانیت باکستان — يوم 26 كانون الثاني / يناير، 2013، أصدر ديساكو إيكيدا، رئيس الرابطة البوذية سوكا غاكاي، مقترح سلامه السنوي الحادي والثلاثين بعنوان “الرحمة، الحكمة والشجاعة: بناء مجتمع عالمي يعمه السلام والتعايش المبتكر.”

ويؤكد إيكيدا في مقترحه على مركزية كرامة الحياة الإنسانية، ويدعو إلى اتخاذ إجراءات نحو التخلص من الأسلحة النووية، والحاجة لمعالجة الفقر كقضية من قضايا حقوق الإنسان وسبل تحسين العلاقات بين الصين واليابان.

ومن أجل جعل احترام كرامة الحياة واقعا، يقترح إيكيدا ثلاثة مبادئ توجيهية رئيسية هي: تقاسم أفراح ومعاناة الآخرين، الإيمان بالإمكانيات التي لا حدود لها للحياة الإنسانية، والدفاع عن التنوع والاحتفاء به بثبات. وعلى وجه التحديد، يؤكد ايكيدا على أهمية الحوار والتأمل الذاتي كوسيلة لنشر التعاطف وتعزيز ثقافة السلام. ويلاحظ أنه، نظرا للطبيعة المتعدد الطبقات لهوية الإنسان، “فإن هناك دائما إمكانية في التفاعل الإنساني الوجاهي لإيجاد نقاط التقاء وتناغم متبادل.”

وبالنسبة إلى التدابير الملموسة التي يقترحها، فإن إيكيدا يرحب بالجهود المبذولة من قبل النرويج وسويسرا لتسليط الضوء على الآثار المدمرة المحتملة للأسلحة النووية على الإنسانية، ويحث اليابان، وهي الدولة الوحيدة التي كانت هدفا لهذه الأسلحة، على دعم هذا المسعى. وهو يكرر دعوته لصياغة واعتماد اتفاقية بشأن الأسلحة النووية لفرض حظر شامل على أسلحة الدمار الشامل هذه. وتحقيقا لهذه الغاية، فإنه يقترح أيضا أن يتم عقد قمة موسعة للدول الثماني G8 في هيروشيما أو ناغازاكي في العام 2015، الذي يصادف الذكرى 70 للتفجيرات الذرية في المدينتين، لتشجيع الالتزام المتجدد بين قادة العالم للتخلص من الأسلحة النووية.

وإذ يشير إلى ان هذا العام يصادف الذكرى 65 لصدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، فإن إيكيدا يدعو إلى إيلاء الاهتمام العاجل بالفقر بوصفه قضية من قضايا حقوق الإنسان. ويحث على تطبيق وضع أرضية للحماية الاجتماعية في كل بلد لتمكين أولئك الذين يعيشون في فقر مدقع من استعادة الشعور بالكرامة. ويدعو أيضا إلى نشر التعليم والتدريب في مجال حقوق الإنسان على نطاق عالمي.

وحيث أنه تبنى الدفاع عن فكرة الصداقة الصينية اليابانية لأكثر من 45 عاما، فإن إيكيدا يعرب عن الأسف للتدهور الأخير في العلاقات بين البلدين، ولكنه يرفض التشاؤم بشأن هذه المسألة، مشيرا إلى أن صداقة عميقة قد ترسخت بين البلدين من خلال أعمال تبادل عديدة بينهما على مر السنوات الماضية. وهو يدعو كلا البلدين إلى إعادة تأكيد التزامهما بالتعهدين الرئيسيين في معاهدة العام 1978 للسلام والصداقة بين البلدين: الامتناع عن استخدام القوة أو التهديد بها وعدم السعي إلى الهيمنة الإقليمية.
ويقترح إيكيدا إقامة منتدى رفيع المستوى للحوار بين الصين واليابان إلى جانب تجميد أي أعمال استفزازية من قبل البلدين. ويقول إن الجهود للتحليل الصريح لجذور المواجهة الحالية بين البلدين قد تنتج جدلا ساخنا، ولكن هناك حاجة إليها للتعرف إلى الاهتمامات والتطلعات الأساسية للطرفين. وهو يؤكد أنه لا يمكن إعادة بناء الثقة بين البلدين إلا من خلال جهود مشتركة لحل المشاكل المشتركة، ولهذا يقترح إيكيدا أن تقوم الصين واليابان بإطلاق منظمة للتعاون البيئي في شرق آسيا. ويقول إنه يمكن لمثل هذه المنظمة أن “تخلق الفرص للشباب من الصين واليابان للعمل معا نحو هدف مشترك.”
ديساكو إيكيدا (1928 -) هو فيلسوف بوذي، وصانع سلام ومؤلف. وهو رئيس منظمة سوكا غاكاي الدولية (SGI) والشبكة البوذية التي تضم في عضويتها 12 مليون عضو في جميع أنحاء العالم، كما أنه هو مؤسس معهد تودا للسلام العالمي وبحوث السياسة وجامعة سوكا. و منذ العام 1983، درج إيكيدا على إصدار مقترحات السلام باسمه سنويا كل عام في 26 كانون الثاني / يناير، وهي الذكرى السنوية لتأسيس منظمة سوكا غاكاي الدولية في العام 1975.

الاتصال:
جون أندرسون
مكتب الإعلام العام
منظمة سوكا غاكاي الدولية
الهاتف: +81-80-5957-4711
الفاكس: +81-3-5360-9885
البريد الألكتروني: janderson[at]sgi.gr.jp

Leave a Reply