Arabic Miscellaneous

سلطان يشهد تخريج الفوج الأول من الدفعة 13 من خريجي جامعة الشارقة..

2013-01-26 15:50:22

سلطان / جامعة الشارقة / تخريج .

الشارقة في 26 يناير / وام / أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس ومؤسس جامعة الشارقة أن التطور الاقتصادي والثقافي والاجتماعي لبلادنا يرتكز بصفة أساسية على تميز مخرجات مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي ولذا كان واجبا علينا وحفاظا على مستقبل الأجيال القادمة أن ننشئ المدينة الجامعية في الشارقة وأن نقيم فيها الجامعات والمعاهد البحثية صروحا شامخة على رأسها جامعة الشارقة التي يشهد لها الجميع بالتميز وعلى جميع المستويات.

وقال سموه في كلمة ألقاها بحفل تخريج الفوج الأول من طلاب الدفعة الثالثة عشرة الذي أقامته جامعة الشارقة بقاعة المدينة الجامعية في الشارقة صباح اليوم بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة إنه وبفضل من الله سبحانه وتعالى تخرج من جامعة الشارقة حتى الآن أكثر من 13 ألف خريج وخريجة إضافة إلى خريجي اليوم من الشباب الواعد المنفتح على العالم والمؤمن بالله سبحانه وتعالى والمتفهم لما يجري حوله من أحداث والقادر على مواجهة التحديات والمشاركة بجهوده النوعية والمتميزة في تحويل إبداعه وابتكاراته إلى آليات عمل لبناء وازدهار مجتمعه أينما تواجد .

وأكد سموه دعمه لآمال هؤلاء الشباب وجهودهم وتشجيعهم على الولوج في ريادة الأعمال في مختلف أنحاء البلاد ومن خلال المؤسسات والمنتديات التي أنشأها سموه و إجراء دراسات الجدوى الواقعية لمشاريعهم المقترحة وتمكينهم من توفير فرص عمل جديدة لهم ولغيرهم ليعم الخير على الجميع.

وأوضح صاحب السمو حاكم الشارقة أنه ولتحقيق أهداف سموه في مجالات دعم الدراسات العليا والبحث العلمي بجامعة الشارقة ولإتاحة الفرصة لأبناء سموه وبناته للتعمق في دراسة ما يؤثر على أوجه الحياة في مجتمعاتنا وفر مئات المنح الدراسية للحصول على الماجستير والدكتوراة من جامعة الشارقة وفي مختلف البرامج التي تطرحها .. مشيرا سموه إلى أن أكثر من 400 طالب وطالبة حصلوا على منح دراسية في 17 برنامجا للدراسات العليا بالجامعة ذكر منها علم الاجتماع التطبيقي والقانون والشريعة والهندسة والطب وإدارة الأعمال.

ولفت إلى أن سموه وجه إدارة الجامعة بالتوسع الاستراتيجي في برامج الماجستير والدكتوراة مع التأكيد والحرص على توفير مقومات التميز لكل برنامج قبل طرحه الأمر الذي قال إنه يتيح للخريجين القدرة على الارتقاء بالآداب والفنون بمختلف أشكالها والتعمق في فهم واستيعاب التفاصيل الدقيقة للعلوم المختلفة ليتأهلوا بإذن الله تعالى للتعامل الأمثل مع التحديات التي نواجهها.

كان صاحب السمو حاكم الشارقة قد إستهل كلمته بالتعبير عن فرحة سموه باحتفالات التخريج .. مؤكدا أنه من خلالها يرى أمامه ثمار سنوات طويلة من الاستثمار في الإنسان .. سنوات من بذل الجهود الخالصة والعمل الجاد لتتجسد رؤيته لأساسيات مجتمع المعرفة .. معربا سموه عن سعادته وهو يحيي اليوم ويصافح كوكبة جديدة متميزة من خيرة الشباب من خريجي جامعة الشارقة من الذين وصفهم بأبنائه وبناته الذين جدوا واجتهدوا خلال سنوات الدراسة .

و حيا سموه أسرهم وذويهم الذين رعوهم ودعموهم منذ ولادتهم وحيا جميع العاملين بجامعة الشارقة ومجلس أمنائها الذين قال أنهم هيأوا للطلبة البيئة الأكاديمية الحديثة الشاملة التي مكنتهم من الحصول على شهاداتهم العلمية المتميزة.

كان حفل التخريج الذي أداره الدكتور عبد الله المنيزل عميد شؤون الطلبة قد بدأ بالسلام الوطني وتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم ثم ألقى الدكتور سامي محمود مدير جامعة الشارقة كلمة قدم في مستهلها التهنئة باسمه وباسم أسرة جامعة الشارقة إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس ومؤسس الجامعة لكون سموه الأب الأكبر لكل ما يسطع في حفل التخريج ولكل ما يغمر القلوب من فرح وبشر ومسرة .

وقدم مدير جامعة الشارقة التهنئة والتبريكات أيضا للخريجين ولآبائهم وأمهاتهم وأولياء أمورهم وذويهم وأساتذتهم .. مشيرا إلى أنهم فوج جديد يتدفق مباركا من تحت قباب جامعة الشارقة لينضم إلى أفواج عديدة سبقته لغد مشرق عزيز الأمر الذي قال إنه يجسد البرهان الساطع على صحة وآفاق إرادة صاحب السمو حاكم الشارقة ونظرته الثاقبة في معايير صياغة الفكر الإنساني وتطويره وتنميته وتقديمه إلى الأوطان ليصنع آفاقها ويعزز باليقين مستقبل أجيالها القادمة.

وقال إن جامعة الشارقة عملت وبتوجيهات سامية من صاحب السمو رئيسها ومؤسسها على حسن تعليم الجريجين وترسيخ إعدادهم وتأهيلهم حتى يصبحوا جديرين بالشهادة التي سيحملونها عندما يخرجون من الجامعة إلى ميادين الحياة العملية وحتى يكونوا قادرين على إثبات كفاءاتهم ومهاراتهم أينما كانت مواقع عمل كل منهم .

وشدد على ضرورة أن يتحلوا دائما بالثقة التامة بما اكتنزوا من علم ومعرفة في هذه الجامعة وبما ظفروا به من خبرات ومهارات وأنه يتعين عليهم دائما مواكبة المستجدات العصرية العلمية منها والعملية، ومتطلباتها وإيقاعاتها المختلفة في عملهم من خلال تنمية علومهم ومعارفهم ومهاراتهم بما ينسجم مع احتياجات تنمية العمل الذي ينتمون إليه وتطويره .

وأشار إلى الجميع يعيش اليوم إيقاعات عصر يتطلب منا بذل المزيد من الجهد حتى نتمكن من التفاعل مع عجلة التطور وقال إنه يتوجب أن يكون التعليم المستمر والمتواصل من مكونات الإطار العام لحياة الخريجين فضلا عن كونه وسيلة عظيمة للتجدد واكتساب المزيد من المعايير والقيم العلمية والمعرفية.

ولفت إلى أن جامعة الشارقة تفتح أبوابها دائما للخريجين ليعودوا إليها متى وفي كل ما من شأنه أن يدعم علمهم وعملهم والمساعدة على حل أية معضلة تخصصية أو علمية تواجهونها في حياتهم العملية كما أنها مستعدة لمد يد العون إلى كل من يرغب في استكمال دراساته العليا سواء من خلال برامجها للماجستير أو الدكتوراة أو برامج أية جامعة عالمية وخاصة تلك التي ارتبطت معها جامعة الشارقة باتفاقيات تعاون أو توأمة.
 

وأكد الدكتور سامي محمود أن جامعة الشارقة وهي تحتفل بتخريج الفوج الأول من الدفعة الثالثة عشرة من طلابها فإنها تحتفل في الوقت نفسه بما حققته بحمد الله من إنجازات مميزة وذلك في ظل التوجيهات السديدة والرشيدة لرئيسها ومؤسسها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي .

وأوضح أنه كان من نعمة الله على جامعة الشارقة زيادة معدلات الإقبال عليها حيث ارتفع عدد طلبتها إلى أكثر من 11 ألف طالب وطالبة الأمر الذي يعكس المكانة الرفيعة التي وصلت إليها على المستويين المحلي والإقليمي وما تتمتع به من سمعة مشرفة باهتمامها الكبير باستقطاب خيرة الأساتذة والباحثين والموظفين وهو ما جعلها النموذج المثالي من حيث الاستقرار لطلبتها والعاملين بها خاصة وأنها تؤدي رسالتها بناء على مجموعة من الثوابت التي من أهمها أنها جامعة شاملة تقدم تعليما متميزا برؤية عالمية حيث زاد عدد ما تقدمه كلياتها المختلفة على 85 برنامجا أكاديميا بدرجات الدكتوراة والماجستير والبكالوريوس والدبلوم .

ونوه إلى أن كثيرا من هذه البرامج حظي على اعتمادات أكاديمية عالمية بالإضافة إلى الاعتماد الرسمي لمختلف برامجها من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وأن بيئة علمية خصبة تشكلت فيما بين كلياتها وتحت قبابها العالية حقق فيها الطلبة وأساتذتهم الكثير من الإنجازات العلمية من ابتكارات واختراعات وأبحاث ودراسات نالوا عليها الجوائز والتقدير والتكريم وعلى أعلى المستويات المحلية والإقليمية خاصة بعد أن أنشأت الجامعة 34 من المراكز والمعاهد والهيئات للبحث والاستشارات العلمية والتعليمية.

ولفت إلى أن هذه بحد ذاتها تعتبر من الإنجازات الكبرى التي سيكون لها شأن كبير في خدمة وتنمية وتطوير مجتمع الجامعة والمجتمع المحيط من حيث الأبحاث والاستشارات والدراسات العلمية وفي مختلف مجالات التنمية الوطنية صناعية كانت أم تجارية أم اجتماعية أم إنسانية بالإضافة إلى ما أنجزته الجامعة أيضا في مجالات التعاون مع الجامعات والمعاهد والمراكز العلمية العريقة في مغارب الأرض ومشارقها والتي عددها قارب ـ50 اتفاقية حتى الآن .

وقال إن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي تفضل بإنجاز الكثير منها بشخصه الكريم لما لمس فيها من أهمية كبرى في تحقيق النهضة والتقدم الكبيرين لجامعة الشارقة بالإضافة إلى 85 اتفاقية أخرى وفي مجالات متنوعة مع مؤسسات ودوائر ومنظمات وهيئات دولية وإقليمية ووطنية.

وأشار إلى أن حفل التخريج اليوم هو واحد من هذه الإنجازات لأنه حقق أعلى معدلات النجاح الفائقة في الجامعة حيث بلغ عدد الخريجين والخريجات في هذا الفوج من الدفعة الـ13 أكثر من 700 خريج وخريجة منهم 110 خريجين وخريجات من حملة الماجستير و590 خريجا وخريجة من حملة البكالوريوس والدبلوم إضافة إلى أكثر من 20 خريجا وخريجة من حملة دبلوم كلية المجتمع وأن هذا الرقم بمجمله هو أعلى رقم تسجله جامعة الشارقة في احتفالاتها بخريجي فصل الخريف.

ودعا الدكتور سامي محمود جريا على تقليد أخلاقي أرساه بحفلات التخريج لجامعة الشارقة الخريجين للوقوف لتقديم تحية إجلال وتقدير لأبائهم وأمهاتهم وأولياء أمورهم لما قدموه لهم من تضحيات وحسن تربية إلى أن وصلوا إلى منصة التخرج مكللين بشرف الفوز والنجاح .

بعد ذلك دعا مدير الجامعة صاحب السمو حاكم الشارقة ورئيس ومؤسس الجامعة ليتفضل بتوجيه كلمة سموه الأبوية التوجيهية المشار إليها آنفا لأبنائه الخريجين والتي ما أن تفضل سموه بإلقائها حتى بدأت مراسم التخريج بالإعلان البروتوكولي الذي يقتضي ذلك والذي أعلنه الدكتور سامي محمود مدير جامعة الشارقة وفيما يلي نصه: ” حضرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس ومؤسس جامعة الشارقة .. لقد أنهى هؤلاء الطلاب من كليات الدراسات العليا والشريعة والدراسات الإسلامية والآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية والعلوم وإدارة الأعمال والهندسة والقانون والفنون الجميلة والتصميم والاتصال وكلية المجتمع متطلبات التخرج اللازمة للحصول على درجة الماجستير أو البكالوريوس أو الدبلوم ..

وإنني بناء على الصلاحيات المخولة لي من مجلس الأمناء أعلن منحهم الدرجات العلمية التي يستحقونها كل بحسب تخصصه مع ما يلازم هذه الدرجات من شرف وحقوق وامتيازات .. أرجو يا صاحب السمو أن تتفضل بتسليمهم شهاداتهم ” .

وبإنتهاء هذا الإعلان تفضل صاحب السمو حاكم الشارقة بمصافحة كل خريج وتسليمه شهادته بعد أن قدم التهنئة الأبوية له مع تمنيات سموه باستمرار النجاح والتقدم في حياته العملية .

وألقى الخريج محمد راشد النقبي من كلية القانون كلمة الخريجين أكد فيها أن رعاية صاحب السمو حاكم الشارقة وحضوره سموه شخصيا لحفل تخريجهم يؤكد حرص سموه على دعم ورعاية العلم وأهله والاهتمام بشباب هذا الوطن ابتداء من مرحلة الطفولة والمتمثلة بوجود رياض الأطفال ومراكز الناشئة إلى المرحلة الجامعية والمتمثلة بتشييد جامعة الشارقة وفرعيها في كل من خورفكان وكلباء وغيرها من الجامعات والانجازات العديدة وعلى جميع الأصعدة .

وأكد أن ذلك يدل على مدى إيمان سموه بأن الشباب هم أساس هذه الأمة وركيزتها الكبرى وأن الحرص على بناء هذا الجيل هو الأساس في تنمية المجتمع وازدهاره .. متوجها بالدعاء إلى الله عز وجل أن يمد سموه بالصحة والعافية وأن يبقيه ذخرا لهم وسندا للأمة العربية والإسلامية جمعاء.

وأعرب عن فخره وزملائه بتخرجهم من جامعة الشارقة وانتمائهم إليها كصرح علمي متميز .. متوجها بالشكر إلى أساتذته ولإدارة الجامعة ممثلة بمديرها الدكتور سامي محمود ونوابه وعمداء الكليات على الجهود التي بذلوها من أجل تحقيق رؤية صاحب السمو رئيس ومؤسس جامعة الشارقة التي وصف سموه بربانها ومن يعمل على توجيهها لتظل متقدمة بأمان في بحور العلم ونوره.

حضر حفل التخريج الشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم والشيخ خالد بن عصام القاسمي مدير عام دائرة الطيران المدني والشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي مدير مكتب سمو الحاكم وسعادة عبد الرحمن بن علي الجروان المستشار بالديوان الأميري وسعادة راشد أحمد بن الشيخ رئيس الديوان الأميري وسعادة أحمد محمد المدفع رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة وسعادة اللواء حميد محمد الهديدي قائد عام شرطة الشارقة والدكتور عمرو عبد الحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي والبحث العلمي وعدد من أعضاء المجلسين التنفيذي والاستشاري لإمارة الشارقة وأعضاء من مجلس أمناء الجامعة وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية لجامعة الشارقة وجمع غفير من أهالي وأصدقاء الخريجين.

وام / بر

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/ي/أ ظ/ع ا و

Leave a Reply