Arabic Press Release

شركة أكسيوم سبيس تكشف عن أول رحلة لطاقم فضائي خاص للمحطة الفضائية الدولية

هيوستن, 26 يناير / كانون الثاني 2021 / بي آر نيوزواير / — أعلنت شركة أكسيوم سبيس الثلاثاء عن تشكيلة طاقمها الذي سيقوم بأول رحلة بشرية لمجموعة من الأفراد العاديين إلى وجهة في مدار أرضي منخفض – وهي أول مهمة خاصة بالكامل على الإطلاق يُقترح سفرها إلى محطة الفضاء الدولية.

اطلع على البيان الإخباري التفاعلي متعدد القنوات هنا: https://www.multivu.com/players/English/8798651-axiom-space-reveals-historic-first-private-crew-planned-to-visit-international-space-station/

سيتألف طاقم مهمة أكسيوم 1 (Ax-1) التاريخية المقترحة من: رائد فضاء سابق في ناسا ونائب رئيس أكسيوم مايكل لوبيز أليغريا كقائد؛ رجل الأعمال الأميركي والمستثمر الناشط غير الهادف للربح لاري كونور كطيار؛ المستثمر الكندي وفاعل الخير مارك باثي؛ والمستثمر المؤثر والمحسن إيتان ستيب من إسرائيل.

لوبيز-أليغريا، الذي سافر إلى الفضاء أربع مرات على مدار 20 عامًا، مسجلا رقما قياسيا في حياته المهنية في وكالة ناسا وزار محطة الفضاء الدولية لآخر مرة في العام 2007، سيصبح أول شخص على الإطلاق يقود مهمة طيران فضاء مدنية وتجارية.  سيكون كونور أول طيار مهمة فضائية خاصة في سجلات رحلات الفضاء.

وسيكون باثي رائد الفضاء الحادي عشر من كندا.  وسيكون ستيبي، وهو صديق شخصي مقرب من رائد فضاء سفينة الفضاء كولومبيا إيلان رامون وطيار سابق في سلاح الجو الإسرائيلي، هو الثاني من إسرائيل.  وكلاهما سيشاركان في الرحلة كمتخصصي مهمة.

وقال لوبيز أليغريا: “تمثل هذه المجموعة من الرواد – أول طاقم فضاء من نوعه – لحظة حاسمة في سعي البشرية الأبدي للاستكشاف والتقدم.  أعلم من التجربة المباشرة أن ما يواجهه البشر في الفضاء عميق ويدفعهم إلى تقديم مساهمات ذات مغزى أكبر عند العودة إلى الأرض.  وبقدر ما أنجز أي رائد فضاء سبقهم، فإن أعضاء هذا الطاقم قد أنجزوا أنواعًا مختلفة من الأشياء في حياتهم تؤهلهم لتحمل هذه المسؤولية، والتصرف بناءً على هذا الإلهام وإحداث تأثير عالمي حقيقي.

“أتطلع إلى قيادة هذا الطاقم وإلى مساهماتهم التالية الهادفة والمثمرة في القصة الإنسانية، سواء في الفضاء أو في الوطن.”

ستعمل رائدة الفضاء السابقة في وكالة ناسا، بيغي ويتسون، كقائد احتياطي لـ Ax-1، بينما يعمل جون شوفنر من نوكسفيل بولاية تينيسي كطيار مهمة احتياطي.  من خلال اتباع الطريقة المجربة القديمة من عصر الرحلات الفضائية المدنية إلى حقبة الرحلات الخاصة، من المقرر أن يخضع الطاقم الرئيسي والاحتياطي لبرنامج التدريب الكامل لأكسيوم معًا.

مهمة أكسيوم 1 ( Ax-1 )

ستشمل مهمة Ax-1 المقترحة الطاقم الذي يعيش على متن الجزء الأميركي من محطة الفضاء الدولية لمدة ثمانية أيام تقريبًا، والمشاركة في البحوث والمشاريع الخيرية.

سوف يتعاون كونور، الذي أسس وقاد شركات في قطاعات العقارات والتكنولوجيا المالية وغير الربحية، مع مستشفيي مايو كلينيك وكليفلاند كلينيك في مشاريع بحثية.  كما يعتزم تقديم دروس تعليمية للطلاب في أكاديمية دايتون إيرلي كوليدج في مسقط رأسه في دايتون، أوهايو.

يتعاون باثي مع وكالة الفضاء الكندية وكذلك مستشفى مونتريال للأطفال، اللذين يساعدان في تحديد المشاريع البحثية المتعلقة بالصحة التي يمكن تنفيذها خلال المهمة.

أما ستيبي فيخطط لإجراء تجارب علمية للباحثين ورجال الأعمال الإسرائيليين بتنسيق من مؤسسة رامون ووكالة الفضاء الإسرائيلية في وزارة العلوم والتكنولوجيا والقيام بأنشطة تعليمية من المدار لإلهام الأطفال والشباب والمعلمين الإسرائيليين.

“لقد سعينا إلى تشكيل طاقم لهذه المهمة التاريخية من أشخاص أظهروا التزامًا مدى الحياة لتحسين حياة الناس على الأرض، ويسعدني أن أقول إننا فعلنا ذلك مع هذه المجموعة”، كما قال الرئيس والمدير التنفيذي لشركة أكسيوم سبيس، مايكل سوفريديني.  “هذا أول طاقم من بين العديد من أطقم أكسيوم سبيس التي ستكون مهمته الخاصة إلى محطة الفضاء الدولية حقًا رحلة افتتاحية لمستقبل واسع للبشر في الفضاء – وستحدث فرقًا ذا مغزى في العالم عند عودتهم إلى ديارهم.”

اكسيوم سبيس هي المزود الوحيد للمهمات المدارية كاملة الخدمات في صناعة الفضاء التجارية لرواد الفضاء الخاصين والمحليين.  وتشمل عروضها الشاملة خدمات مثل التدريب، والنقل، وتخطيط المهمة، وتطوير الأجهزة، ودعم الحياة، والدعم الطبي، ومستلزمات الطاقم، وشهادات السلامة والأجهزة، والعمليات في المدار، وإدارة المهام الشاملة.

مقدمة لتسويق المدار الأرضي المنخفض

مع فرصة الإطلاق الأولى في موعد ليس قبل كانون الثاني/يناير 2022 على متن سفينة الفضاء سبيس أكس دراغون، ستكون رحلة  Ax-1 أول مهمة رواد فضاء خاصة من أكسيوم سبيس إلى محطة الفضاء الدولية – تخضع لموافقة ناسا وشركائها الدوليين.  تعمل أكسيوم سبيس ووكالة ناسا معًا على الموافقات النهائية لاتفاقية الطلب الأساسي الرسمية لتمكين مهمات رواد الفضاء الخاصة، مع مزيد من المناقشات الجارية حاليا للاتفاق على ملف تعريف مهمة Ax-1 وترخيصها.

تعتزم شركة أكسيوم التي تتخذ من هيوستن مقراً لها تنظيم رحلات رواد فضاء خاصة ومحلية إلى محطة الفضاء الدولية بمعدل يصل إلى رحلتين في السنة لتتماشى مع فرص الطيران التي توفرها وكالة ناسا، بينما تقوم في نفس الوقت ببناء محطة فضائية خاصة بها يمولها القطاع الخاص.  سيتم ربط وحدات محطة أكسيوم بعقدة هارموني لمحطة الفضاء الدولية ابتداءً من العام 2024، وهو توسع تجاري للمختبر المداري الذي اختارت ناسا شركة أكسيوم لإدارته في شهر كانون الثاني/يناير 2020.

عند تقاعد محطة الفضاء الدولية، ستنفصل محطة أكسيوم لتشكل أول محطة فضائية حرة الطيران مطورة من قبل القطاع الخاص ومتاحة دوليًا – العقدة المركزية لشبكة مستقبلية قريبة للبحث والتصنيع والتجارة في المدار الأرضي المنخفض.

حول اكسيوم سبيس

تأسست اكسيوم سبيس في العام 2016 برؤيا إقامة منزل مزدهر في الفضاء تستفيد منه البشرية كلها في كل مكان.  وفيما تقوم ببناء وإطلاق الجزء الخاص بأكسيوم من محطة الفضاء الدولية ليشكل يومًا ما أول محطة فضاء تجارية حرة الطيران في العالم، توفر أكسيوم الوصول إلى محطة الفضاء الدولية اليوم من خلال تنظيم مهام كاملة الخدمة وبطاقم من المحترفين ورواد الفضاء الخاصين.   يمكن العثور على مزيد من المعلومات حول اكسيوم على www.axiomspace.com.

ANE