Arabic

وزير الاقتصاد يبحث مع سفير اليابان التعاون الاقتصادي والتجاري

وزير الاقتصاد/سفير اليابان/لقاء

أبوظبي في 27 ابريل / وام / بحث معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد خلال استقباله امس الأول سعادة يوشيهيكو كامو السفير الياباني سفير اليابان لدى الدولة سبل تعزيز التعاون وتطوير العلاقات الثنائية خصوصاً في مجال التجارة والاقتصاد والاستثمار بما يساهم في تحقيق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين.

واستعرض اللقاء الذي عقد في مكتب الوزارة الاقتصاد بدبي ..ملتقى الأعمال الاماراتي الياباني الذي سيعقد في ابوظبي الخميس القادم بحضور معالي شينزو ابي رئيس وزراء اليابان وبمشاركة عدد كبير من المسؤولين والمستثمرين ورجال الاعمال من البلدين الصديقين.

وسيتناول الملتقى أبرز تطورات العلاقات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية بين الجانبين ودور القطاع الخاص ورجال الأعمال والمستثمرين في تعزيز وتنمية هذه العلاقات الى آفاق أوسع.

وقال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري خلال اللقاء ان العلاقات بين البلدين الصديقين عميقة ومتجذرة حيث ترتبط الإمارات العربية المتحدة واليابان على مدى أكثر من أربعين عاما بعلاقات ثنائية متطورة يميزها طابع التعاون في مختلف المجالات خاصة مجال الطاقة والاقتصاد والاستثمار والتجارة.

واضاف معاليه ان آفاق التعاون بين البلدين رحبة وواسعة للغاية خاصة في ظل الرغبة المشتركة لتنمية العلاقات الثنائية وتعزيزها على كافة الصعد والمناحي يضاف الى ذلك توفر الارداة الصادقة لتقوية العلاقات هناك الفرص الكثيرة في هذا الاطار.

واشار معاليه الى ان الامارات حريصة على الاستفادة من تجارب الدول الناجحة وفي طليعتها اليابان خاصة على صعيد التكنولوجيا والصناعات الدقيقة في ظل تحول الدولة نحو اقتصاد المعرفة كما ان للامارات تجربتها العريقة والناجحة في العديد من المجالات ومنها الطاقة المتجددة التي تعتبر الامارات من روادها اقليميا وعالميا.

وشدد معاليه على ضرورة بذل المزيد من الجهود لتعزيز العلاقات التجارية وتعزيز التبادل التجاري رغم الانجازات الكبيرة التي تحققت على هذا الصعيد ..مشيرا إلى أن دولة الإمارات تعتبر اليابان شريكا استراتيجيا لها باعتبارها من أكبر شركائها في مجال النفط الخام وهي ثاني أكبر مستورد للنفط الخام من الإمارات حيث شكلت صادرات الدولة إلى اليابان نحو 23 بالمائة من إجمالي واردات اليابان من النفط الخام في عام 2012 فيما حقق حجم التبادل التجاري بين الجانبين نموا بما نسبته 50 بالمائة خلال السنوات الخمس الماضية حيث بلغ التبادل التجاري بين البلدين /9ر52/ بليون دولار امريكي.

واكد معاليه الحرص على تقديم كافة التسهيلات للمستثمرين ورجال الاعمال اليابانين ..منوها في هذا الخصوص بالبيئة الاستثمارية الجاذبة التي تتمتع بها الدولة والبنية التحية الحديثة والمتطورة والمنظومة التشريعية المتكاملة.

ولفت معاليه الى حرص الوزارة على الترويج للمناخ الاستثماري في الدولة والتعريف بالبيئة والفرص الاستثمارية الكبيرة والمجدية اقتصاديا ..منوها بتنظيم الوزارة ملتقى الاستثمار الثاني 2013 الذي سيعقد في دبي الثلاثاء القادم بحضور 42 وزيرا وخمسة الاف مشارك و3000 عارض من 84 دولة لافتا الى ان المتلقى يشكل منصة مهمة وحيوية لتبادل الاراء والافكار والمقتراح بين نخبة من المسؤولين والمستثمرين ورجال الاعمال والخبراء حول المناخ الاقتصادي والتجاري والاستثماري في الدولة والمنطقة والعالم اضافة الى كونه منصة مهمة للترويج والتعريف بالفرص الاستثمارية التي تزخر بها الدولة.

ومن جانبه أشاد السفير الياباني بالنهضة الشاملة التي تشهدها الدولة القائمة على اسس راسخة من التنمية المستدامة مثنيا على الدور الريادي الذي تقوم به دولة الإمارات في استكشاف آفاق جديدة للتنمية المستدامة عبر تطوير ونشر حلول الطاقة المتجددة والنظيفة مستشهدا بهذا الخصوص بمدينة مصدر.

وقال إن بلاده على ثقة بأن مستقبل العلاقات مع دولة الامارات واعد للغاية خاصة في ظل توفر الارادة المشتركة والفرص المتاحة ..لافتا الى ان الامارات تمتلك رؤية استثمارية طموحة ومشاريع ورؤى إستراتيجية من شأنها أن تحدث نقلة غير مسبوقة في النمو والتطور في مختلف المجالات.

وأكد أن اليابان تتابع باهتمام ما أنجزته وتنجزه دولة الإمارات من نمو حضاري كبير على كافة المستويات مما يساهم في تحقيق أهداف البلدين المشتركة في فتح المزيد من الاستثمارات والعلاقات الاقتصادية والتجارية المشتركة بين الجانبين.

وأشار الى ان اليابان على استعداد لتقديم خبراتها وتجاربها الناجحة خاصة في المجال التكنولوجي والمعرفي الى دولة الامارات ومساعدتها في الخطوات الكبيرة والجادة التي اتخذتها في اطار التحول نحو اقتصاد المعرفة.

وتعتبر اليابان من أوائل دول العالم التي أقامت علاقات دبلوماسية مع دولة الإمارات في عام 1971 حيث تم افتتاح سفارة لدولة الإمارات في طوكيو في ديسمبر 1973 وسفارة لليابان في أبوظبي في أبريل 1974 وتنظر اليابان لدولة الإمارات كشريك استراتيجي مهم في المنطقة.

يذكر ان الإمارات تصدر لليابان نحو 23 بالمائة من احتياجاتها النفطية و60 بالمائة من صادرات الإمارات من النفط الخام يتم شحنه الى اليابان..

وتأتي دولة الإمارات ضمن أكبر خمس دول مصدرة للنفط لليابان.. وتحتل الإمارات المرتبة الثامنة في شراكتها مع اليابان وسابع أكبر سوق لمعدات النقل اليابانية.. وتحتل الإمارات المرتبة الأولى في تصدير الغاز الطبيعي المسال والثانية في تصدير النفط الخام.

وفي السنوات القليلة الماضية تنوعت صادرات الدولة إلى اليابان شملت الألمنيوم والنحاس فيما تستورد الإمارات من اليابان السيارات والآلات والمعدات الصناعية والالكترونية.

وتم توقيع عدة اتفاقيات تعاون بين البلدين في عدد من المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية وفي عام 2011 وقعت إمارة أبوظبي واليابان اتفاقية لإنشاء مجلس أبوظبي الياباني الاقتصادي بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية وتنمية التبادل التجاري في قطاع السلع والخدمات وتطوير الاستثمارات بين الجانبين لإرساء وترسيخ التعاون الاقتصادي واستمرار تعزيز العلاقات الاقتصادية المشتركة بين الجانبين و تبادل وجهات النظر حول القضايا الاقتصادية المحلية والعالمية بالإضافة إلى تبادل المعلومات بشأن الإستراتيجيات وتحديد المشكلات والصعوبات التي تواجه الشركات في كل من الدولتين لتحسين بيئة الأعمال.

وتسير الناقلات الوطنية في الدولة حوالي 25 رحلة أسبوعيا لعدد من المدن اليابانية ..واستضافت الإمارات أكثر من 50 ألف سائح ياباني في العام 2011 ..وعبر مطاراتها أكثر من 160 ألف مسافر ياباني في نفس العام.

ومن أهم الشركات الإماراتية المستثمرة في اليابان جهاز أبوظبي للاستثمار وشركة الاستثمارات البترولية الدولية وشركة بترول أبوظبي الوطنية وشركة الأحواض الجافة العالمية وشركة أبوظبي للاستثمار وشركة استثمار التكنولوجيا المتطورة ..وهناك عدد كبير من الشركات اليابانية في الدولة تستثمر في العديد من المجالات الصناعية والاقتصادية.

/جنا/

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/جنا/ر ع/ز م ن

Leave a Reply