Arabic Press Release

‫التهديد الجيوسياسي قد يكون كارثيا لصناعة أشباه الموصلات؛ عدد من شركات الاتصالات الأوروبية رفعت صوتها بصورة استباقية دعما لهواوي

بكين، 30 حزيران/يونيو، 2020 / بي آر نيوزواير / — تهدد التوترات الجيوسياسية المتصاعدة بين الصين والولايات المتحدة أمن سلسلة الإمدادات التكنولوجية العالمية. وفي ما يتواصل انتشار وباء كوفيد-19، يتزايد التركيز على دور شركات الاتصالات. وقد دُعيت شركة 36 كي آر إلى الندوة التي عقدتها على الإنترنت شركة توتال تليكوم يوم 18 حزيران/يونيو. وقد جمعت هذه الندوة خبراء اتصالات عالميين، بمن فيهم آدريان سكريس، رئيسة مركز 3 جي بي بي لكفاءة الجوال وإي تي أس آي كبير مسؤولي التكنولوجيا، لويس ألفيرنهو، كبير مسؤولي التكنولوجيا في ألتيس البرتغال، سالي إيفس، كبيرة المسؤولين التكنولوجيين، كبيرة مسؤولي التكنولوجيا لمجلس فوربس للتكنولوجيا، وديميتريس مافراكيس، مدير الأبحاث في أي بي آي. وكان موضوع الندوة هو كيفية حماية صلابة واستقرار سلسلة توريد صناعة الاتصالات.

أعلنت إدارة ترامب عن قاعدة تنظيمية جديدة في 15 أيار/مايو، تمنع أي شركة تصنيع رقائق أجنبية من شحن الرقائق التي تحتوي برامج أو تكنولوجيا أميركية إلىشركة هواوي  دون ترخيص خاص تمنحه لها وزارة التجارة الأميركية. قد تؤدي هذه الخطوة إلى قطع العلاقات بينهواوي  وموردي الرقائق، الذين يقدمون الرقائق التي تستخدمها هواوي لمحطات القاعدة الخلوية والخوادم والهواتف الذكية.

تعتقد شركة 36 كي آرأن القاعدة التنظيمية الجديدة ستعطل صناعة أشباه الموصلات بأكملها وقد تؤدي إلى انهيار سلسلة التوريد العالمية. وهذا من شأنه أن يتسبب في خسائر اقتصادية، بل ويبطئ التقدم التكنولوجي.

وقال لويس ألفيرنهو، كبير مسؤولي التكنولوجيا في ألتيس البرتغالنيابة عن شركات الاتصالات التي تخدم الشركات والمستهلكين: “نحن بحاجة إلى موردين لدعم عملياتنا التجارية بشكل أفضل. نحن نعيش الآن في قرية عالمية حيث أصبحت سلسلة التوريد أكثر عولمة وتجزئة. نحن بحاجة إلى الاعتماد على التوحيد التكنولوجي لتوحيد المزيد من الشركاء عبر سلسلة التوريد العالمية.”

وقال ديميتريس مافراكيس، مدير الأبحاث في أيه بي، إن “العديد من مديري المعلوماتوكبار مسؤولي التكنولوجياتحدثوا عن الضغوط التي يواجهونها في المناقشة.” وقال “إن المشكلة التي تواجه شركات الاتصالات هي أنه بالإضافة إلى التكنولوجيا والعوامل التجارية، يجب عليهم مراعاة عوامل أخرى عند اختيار الموردين. قد يتسبب هذا في تأخير نشر شبكات الـ جي 5.”

وبصفتها مشاركة بعمق في تطوير المعايير، تعتقدآدريان سكريسأن القيود ذات الدوافع السياسية على بعض اللاعبين هي “الخطر الأكثر إلحاحًا”، والذي قد يكون له عواقب “كارثية”. “إذا تعرضنا لمثل هذه القيود، فلن نتمكن من استخدام أفضل التقنيات لخدمة مصالح الناس“.

وفقًا لسالي إيفس، سيكون تأثير العوامل الجيوسياسية على صناعة الاتصالات ضارًا في الوقت الحالي وفي المستقبل. وقالت: “إن تدخل العوامل الجيوسياسية في صناعة أشباه الموصلات لن يؤثر فقط على نشر الـ 5 جي، بل  ما هو أسوأ، وهو أنه سيؤخر التحول الرقمي للصناعات، ويوسع الفجوة الرقمية، وحتى يؤثر على إنتاج المعدات الطبية مثل أجهزة التنفس الصناعي للتعامل مع الوباء “.

يشير تقرير شركةستراتيجي أناليتكسإلى أن “العقوبات التجارية المتصاعدة ضدهواويوالصين ستكون لها عواقب وخيمة على صناعات الاتصالات وأشباه الموصلات العالمية، فضلاً عن الاقتصاد الأميركي. وينطبق هذا بشكل خاص حيث يأتي متزامنا مع التباطؤ الاقتصادي العالمي الحالي بسبب كوفيد-19.”

وفقًا لـتيليتايم، قال لويس ألبرتو غارسيا، رئيس مجلس إدارة شركة ألغار تليكوم، إن حظر بعض موردي 5 جي في البرازيل سيكون “خطأً فادحًا”. وأشار غارسيا إلى أن “استبعاد مورد يمتلك ما يقرب من 50٪ من حصة السوق وله حضور عالمي وخبرة تقنية متميزة” من المنافسة قد يؤدي إلى زيادة سعر الـ 5 جي وسيضر في نهاية المطاف بمصالح المستخدمين. إنه يشير بوضوح إلىهواوي  هنا.

في حين أن الولايات المتحدة تستهدفهواوي  بدوافع جيوسياسية، فقد تحدث العديد من شركات الاتصالات  من ألمانيا وفرنسا ودول أوروبية أخرى بشكل استباقي لدعمهواوي. وشملت شركات النقل هذه ثاني أكبر شركة اتصالات الجوال في العالم، فودافون غروب بي أل بي سي، ومزودة خدمات الاتصالاتتليفونيكا برازيل.

وقال سكوت بيتي كبير مسؤولي التكنولوجيا في فودافون في المملكة المتحدة لرويترز في بيان بالبريد الإلكتروني “ستفقد قيادة المملكة المتحدة في الـ 5 جي إذا اضطر مشغلو الهواتف المحمولة إلى قضاء الوقت والمال في استبدال المعدات الموجودة.”

يشير هذا إلى أن شركات الاتصالات في العديد من البلدان قد أدركت الدور الذي تلعبه هواوي  في نشر 5 جي في أوروبا، والذي يعزى إلى خبرتها وبراءات الاختراع في 5 جي التي تمتلكها، بالإضافة إلى الثقة المتبادلة التي بنتها مع شركات الاتصالات الأوروبية على مدى عقود. تقدر 36 كي آر أن 5 جي  ستفيد ما يصل إلى 40 مليون شخص في ألمانيا بحلول منتصف تموز/يوليو، وذلك بفضل تقنيات هواوي  المبتكرة وتنسيق الطيف والتعريفات المعقولة والهواتف الذكية الجديدة العاملة على 5 جي.